أكدت الهيئة العليا لحزب شباب مصر،مساندتها لتحركات الرئيس عبد الفتاح السيسي الخارجية،لافتة إلى أن الرئيس نجح خلال زمن قياسى فى إستعادة الدور المصرى على المسار الدولي.

وأضاف الحزب،في بيان له تعقيبا على مشاركة الرئيس السيسي فى الدورة الـ71 للأمم المتحدة،أن نتائج جولات الرئيس المصرى الخارجية نجحت فى تغيير صورة العالم عن مصر والمصريين وتصدت لمحاولات التشويه المستمرة التى تتبناها الجماعة الإرهابية ومؤيديها عبر صفحات مدفوعة الأجر فى صحف عالمية بدعم من قوى يهمها القفز على المنطقة وتفتيت مصر ونسف مقوماتها الرئيسية.

وقال الدكتور أحمد عبد الهادى رئيس حزب شباب مصر إن الحرب إشتعلت ضد مصر بعد نجاح الشعب فى التصدى لمخططات الهيمنة على المنطقة خلال ثورة 30 يونيو التى قادها الرئيس عبد الفتاح السيسي والذى لم يتصد للمؤامرة على مصر فحسب ولكنه نجح وخلال فترة وجيزة فى دعم الدور المصرى محليا وإفريقيا وعالميا وهو أمر أشعل المواجهة ضده وضد الوطن،لافتا إلى أن جموع المصريين أصبحوا على دراية كاملة بهذه المخططات وإلتفوا بقوة حول الرئيس عبد الفتاح السيسي.