مع إقتراب العام الدراسى الجديد ما زالت هناك مدارس بمحافظة المنوفية لا تصلح للدراسة وتعتبر مصدرا للخطر على طلابها.

ففى مدرسة تلا الابتدائية يعانى طلابها من خطورة مستمرة تهدد أرواحهم وذلك لوجود المدرسة على الطريق وتواجد موقف شبين الكوم وطنطا امامها مما يؤدى الى حوادث مستمرة.

يقول محمد هاشم ولى أمر ان المدرسة بلا سور وتوجد على الطريق الرئيسى ويوجد امامها الموقف وهو ما يؤدى الى الحوادث المستمرة حيث حدثت نحو ٣٦ إصابة بين الطلاب فى العام الماضى.

ويضيف عبد الرحمن حليم ولى امر ان المدرسة متهالكة وتعد آيلة للسقوط والمنافذ متحطمة وهو ما يعرض حياة الطلاب للخطر وقد تحدث كارثة فى أى وقت بسقوط المدرسة مع ظهور التشققات فى جدرانها.

وتؤكد امال ربيع ربة منزل ان المدرسة تفتقد لابسط حقوق الطلاب الادمية حيث ان المدرسة تعتبر بدون حمامات حيث ان الحمامات بها لا تصلح للاستعمال الادمي مطالبة بالاهتمام بالطلاب وصحتهم وترميم المدرسة.

وأشار شعبان سعيد إلى ان المدرسة يحيطها سور من السلك فقط وهو ما يعرض حياة الطلاب للخطر الى جانب انتشار القمامة بجوارها وهو ما يؤدى الى انتشار الحشرات.

وقال الدكتور عبد الله عمارة وكيل وزارة التربية والتعليم بالمنوفية ان هيئة الابنية التعليمية هى المختصة بترميم المدارس ومهمة التعليم تقتصر على إخلاء المدارس غير المناسبة للطلاب والبحث عن بديل.

وأضاف ان التعليم يقوم بإجراء الصيانة فى المدارس استعدادا لبدء العام الدراسى الجديد حيث تم الانتهاء من معظمها فى معظم الادارات التعليمية ويجرى الآن تزويد المدارس بالاجهزة مثل الداتا شو وأجهزة الحاسب الآلى.

ورفضت المهندسة هالة شندى رئيس هيئة الابنية التعليمية بمحافظة المنوفية الادلاء باى تصريحات نحو هذا الموضوع قائلة :" المعلومات والبيانات فى المركز الرئيسى بالقاهرة".