تواصل جامعة أسيوط للأسبوع الثاني أعمال الفحص الطبي للكشف عن المواد المخدرة للطلاب الجدد والقدامى المتقدمين للالتحاق بالمدينة الجامعية والذي يتم تطبيقه للمرة الأولى فى جامعة أسيوط ، وذلك تحت رعاية الدكتور احمد عبده جعيص رئيس الجامعة ، وذلك في إطار الاتفاقية المبرمة بين الجامعة وصندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي و التى وقعها رئيس الجامعة فى شهر يونيو الماضي مع الدكتور وائل العبد مشرف صندوق مكافحة الإدمان فى محافظة أسيوط والتي تسرى لمدة عامين.

ومن جانبه أعلن الدكتور عصام زناتى نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب أن الأسبوع الأول للكشف تضمن الكشف على 1300 طالب ، مشيرًا أنه تم استبعاد نسبة لم تتجاوز 0.7% من الطلاب المفحوصين أما باقى العدد فقد تم اجتيازهم لإجراءات الفحص والذي يعد شرطًا أساسيًا للقبول فى المدينة ، مضيفًا إنه من المقرر إجراء مزيد من الفحوصات الدقيقة للطلاب المستبعدين لتقديم الخدمة العلاجية اللازمة لهم مجانًا على ان يستمر إجراء الفحوصات لباقي الطلاب المتقدمين والمتوقع أن يشمل 4500 طالب.

وقال الدكتور إيهاب الدسوقي أستاذ الفارماكولجى بكلية الطب ومنسق الاتفاقية أن الفحص يتم عن طريق فريق طبى متخصص من مستشفى أسيوط الجامعي وذلك تحت إشراف الدكتور طارق الجمال نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث والقائم بعمل رئيس مجلس إدارة المستشفيات الجامعية وذلك بالتعاون مع المعامل الطبية التابعة لمستشفى الطلبة.