قام مجموعة من المستوطنين المنتمين لمجموعة تعرف باسم “فتيان التلال”، وهي التي قام عدد من عناصرها بإحراق عائلة الدوابشة في بيت لحم العام الماضي، وهي تشنق كلبا في إحدى المناطق الجبلية بالضفة الغربية المحتلة.
وظهر في تقرير لقناة العاشرة الإسرائيلية مشاهد لعنصرين من “فتيان التلال” وهما يتسليان بلف سلسلة حديدية على رقبة كلب، وقاما بعد ذلك بربطها في شجرة لشنقه.
واستذكرت القناة مشاهد رقص عناصر هذه المجموعة داخل أحد الكنس اليهودية، وهم يرفعون السكاكين عقب جريمة حرق عائلة الدوابشة التي استشهد فيها رجل وزوجته وطفل رضيع، حرقا، قبل عام.