صرح المتحدث باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال اليوم الاثنين بأن وزيري خارجية فرنسا جون مارك إيرولت و روسيا سيرجي لافروف قد أجريا محادثة لبحث الملف السوري و عملية السلام في الشرق الأوسط و الوضع فى شرق أوكرانيا.

وقال نادال إن الوزيرين تتطرقا إلى الوضع في سوريا حيث أكد إيرولت على أهمية احترام اتفاق وقف الأعمال العدائية وإيصال المساعدات الإنسانية بشكل كامل للسكان المتضررين لا سيما في مدينة حلب.

واعتبر نادال أن تلك هي الوسيلة الوحيدة لتهيئة الظروف لاستئناف المفاوضات السياسية وإجراء عملية انتقالية على أساس القرار 2254 لمجلس الأمن الدولي.

وعلى جانب أخر، أكد المتحدث باسم الخارجية أن الوزيرين تتطرقا إلى الجهود الدولية لإحياء عملية السلام في الشرق الأوسط وذلك مع بدء أعمال الدورة ال٧١ للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك.

وأضاف أن الوزيرين قاما أيضا بتقييم الوضع في شرق أوكرانيا في أعقاب الزيارة التي قام بها إيرولت مع نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير منذ عدة أيام إلى تلك المنطقة.

وأوضح أن وزير خارجية فرنسا شدد - في هذا الصدد - على الموقف الفرنسي الداعي إلى تنفيذ اتفاقات مينسك بدء بوقف إطلاق النار بصورة كاملة و سحب الأسلحة و إحراز تقدم على الصعيد السياسي.