كشفت الاعلامية رانيا بدوي عن عدد من الرسائل وراء احداث تفجيرات مانهاتن في الولايات المتحدة أمس اﻷحد ، قائلة “ان الرسالة الاولي انه في هذا التوقيت بالذات ورغم الاجراءات الامنية المكثفة التي اتخذتها الشرطة والمخابرات الامريكية لتامين الرؤساء والوفود المشاركة في اجتماعات الدورة الـ 71 للجمعية العامة للأمم المتحدة ، استطاعت العناصر الارهابية ان تضع هذه القنبلة”.
وأضافت “بدوي” ، خلال تقديمها لبرنامج “القاهرة اليوم” امس ، “الرسالة الثانية انه لا يوجد دولة في العالم عصّية علي تنفيذ عمليات ارهابيه فيها حتي وان كانت هذه الدولة هي الولايات المتحدة الامريكية “.
وطالبت رانيا بدوي ، من الرئيس السيسي ان يتحدث خلال كلمته او في اللقاءات الثنائية عن هذا الحادث ويقول “ان نيويورك تعرضت لعمل ارهابي قبل ساعات من الجمعية العمومية ، وهذا يدل علي انه من الظلم ان يتم تصنيف دول حدث فيها احداث مشابهه لاحداث مانهاتن انها مليئة بالارهاب ولن نرسل لها وفود سياحية او نحاصرها اقتصاديا او تصنف علي انها من دوائر الخطر ويمنع رعاياها من زيارة هذه الدول ، فعلينا ان نستغل هذه الاحداث للضغط علي الدول التي مازلات تفرض حظر سفر مواطنيها لمصر” .
وكان قد أعلن عن إصابة 29 شخصا جراء انفجار عبوة ناسفة، كانت قد ألقيت في سلة للمهملات قرب الجادة السابعة في الشارع رقم 23 وسط مدينة مانهاتن في ولاية نيويورك.
وتشهد مدينة نيويورك تواجدا أمنيا مكثفا في مثل هذا الوقت من العام، حيث تستضيف المدينة الجمعية العامة للأمم المتحدة.