تسبب إعلان التقرير الذي أصدرته هيئة الغذاء والدواء الأميركية، عن عدم صلاحية الفراولة المصرية للاستخدام الآدمي، في توخي الحذر واتخاذ عدة إجراءات سريعة من قبل عدد من الدول العربية ضد المنتجات المصرية.
الإمارات
قالت وزارة التغير المناخي والبيئة في دولة الإمارات، أمس الأحد، إنها شددت الإجراءات الرقابية على الفراولة المجمدة والمستوردة من مصر، وذلك لتجنب دخول أي منتجات ملوثة تشكل خطرًا على المستهلكين في البلاد.
وأضافت الوزارة بحسب وكالة أنباء الإمارات، أنها تتواصل مع المنظمات العالمية والهيئات الدولية بما في ذلك وكالة الغذاء الأمريكية للتحقق من سلامة الأغذية الواردة للدولة، مضيفة إنها راجعت موقع هيئة الغذاء والدواء الأمريكية، واتضح الاختلاف والتباين بين ما ورد في الخبر المتداول وما هو موضح على موقع الهيئة.
وفي هذا الصدد، أوضحت الوزارة أنها نسقت مع جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، وبلديات دبي والشارقة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة، للتأكد من سلامة كافة المنتجات الغذائية المستوردة والمتداولة، إضافة إلى التنسيق مع وزارة الصحة والهيئات الصحية في إمارات لرصد أي حالة التهاب كبد وبائي ناتجة عن تناول مواد غذائية ملوثة.
وشددت الوزارة على أن السلطات المختصة بدأت بتنفيذ فحوصات ومسوحات ودراسات عاجلة لمجموعة متنوعة من منتجات الخضار والفواكه من مختلف الدول للتأكد من عدم وجود مؤشرات لاستخدام مياه ملوثة، حيث سيتم فحص الملوثات الكيميائية والمعادن الثقيلة والتي قد توجد في المياه الملوثة، فضلاً عن فحص أنواع محددة من الميكروبات والتي يحتمل وجودها في المياه الملوثة.
الأردن
من جهته، قال رئيس المؤسسة العامة للغذاء والدواء الأردنية، الدكتور هايل عبيدات، إن المؤسسة الأردنية أعلنت حالة الإنذار المبكر منذ الخميس الماضي؛ لتدقيق الفحوصات المخبرية على المنتجات الغذائية التي تستورد من مصر.
وقال عبيدات، في تصريحات لصحيفة الغد الأردنية، إن المؤسسة أخذت عينات لمنتجات غذائية تستورد من مصر، كإجراء احترازي، مثل الفراولة والمانجو؛ للتأكد من خلوها من أي ملوثات تسبب أمراضا خطيرة لمن يتناولها، من بينها مرض الكبد الوبائي.
واتخذت عدة دول، من بينها الكويت والسعودية وروسيا وأمريكا، إجراءات احترازية ووقائية؛ للتأكد من خلو المنتجات الزراعية المصرية من التلوث بفيروس الكبد الوبائي أو تلوث الأرز بالجير الأبيض.
الكويت
ومن جانبه أعلن الملحق التجاري المصري بالكويت الوزير المفوض مدحت عادل، أنه لا توجد أي قرارات صدرت من أية جهة خارجية بحظر المنتجات الزراعية المصرية.
وقال عادل، إن كافة المنتجات الزراعية المصرية آمنة تماما، موضحا أن الشائعات التي تناولتها بعض وسائل الإعلام من أن هيئة الغذاء الأمريكية أو السلطات الأوروبية أصدرت قرارا بوقف استيراد المنتجات الزراعية المصرية أو وضع قيود عليها، أخبار ليس لها أساس وعارية تماما عن الصحة.
وأضاف الملحق التجاري المصري بالكويت أن السبب في هذه الشائعات أنه توجد بعض الحالات الفردية من المصدرين المصريين، الذين قاموا بتصدير بعض الصفقات غير المطابقة للاشتراطات الموضوعة من قبل السلطات الأمريكية، مما حدا بهم وقف هذه الشحنات لحين فحصها والتأكد من خلوها من أي أمراض، لافتا إلى أن هذا أمر يحدث مع شركات كثيرة ومن كل دول العالم.
وشدد عادل على أن هذه الحالات فردية ولا تمثل الصفقات المصرية المصدرة المطابقة للمواصفات الأمريكية والأوروبية، كما أكد أن موقف الصادرات المصرية، خاصة الزراعية، سليم تماما، وأنه لم يتم إصدار أي قرارات أو قيود من أية جهة خارجية علي الصادرات المصرية
السعودية
وكشف مستوردون سعوديون إيقاف الهيئة العامة للغذاء والدواء لبعض الخضراوات والفواكه المستوردة من مصر بعد أن أثبتت التحاليل عدم ملاءمتها للاستخدام الآدمي في وقت سابق من العام الجاري، حسبما نقلت صحيفة "عكاظ".
وقالوا: إن الهيئة سبقت إعلان وزارة الزراعة الأمريكية في التوصل إلى ملاحظات على المنتجات الزراعية التي تأتي من بعض الدول ومنها مصر.
وفي المقابل ذكرت الهيئة العامة للغذاء والدواء في السعودية، أنه إشارة إلى ما نشر في المواقع الالكترونية، فإن "الهيئة" اتخذت إجراءات احترازية عدة، إذ رصدت عبر مركز الإنذار السريع للغذاء وإدارة الأزمات خبراً من إدارة الصحة في ولاية فيرجينيا بالولايات المتحدة الأمريكية عن إصابة عدد من الأشخاص بفيروس الكبد الوبائي.
وطبقًا للهيئة، تم سحب عينات للفراولة المجمدة الواردة من مصر إلى السعودية، لإخضاعها للتحاليل المخبرية للكشف عن فيروس الكبد الوبائي ، مؤكدة أن التحاليل كشفت خلو الفراولة من الفيروس.
وأصدرت الهيئة العامة للغذاء والدواء، تعميماً للمختصين كافة بإدارات التفتيش على الغذاء المستورد في المنافذ الحدودية بتشديد ورفع درجة التحقق في إجراءات الإذن بفسح الإرساليات عند فحص إرساليات الفراولة المجمدة الواردة من مصر، وإحالة عينات ممثلة منها إلى مختبرات "الهيئة".
قطر
اتخذت وزارة الصحة القطرية، أمس الأحد، إجراءات احترازية عقب أزمة الفراولة المصرية في الولايات المتحدة الأمريكية.
وأكدت وزارة الصحة القطرية أنها تتابع مع الجهات الدولية المختصة نتائج التحقيق فيما يتعلق بموضوع إصابة عدد من المستهلكين في الولايات المتحدة الأمريكية بفيروس التهاب الكبد (أ) جراء تناولهم للعصائر المحتوية على فراولة مجمدة منشأ جمهورية مصر العربية.
وأوضحت وزارة الصحة القطرية، عبر موقعها الإلكتروني، وحسابها على موقع "تويتر"، امس الأحد، أنها "اتخذت بالتعاون مع الجهات المختصة الأخرى إجراءات احترازية مؤقتة في منافذ الدولة للتأكد من عدم دخول أي أغذية ملوثة للبلاد.
وناشدت الوزارة المواطنين بضرورة اتباع أساليب السلامة الغذائية في تداول الخضراوات والفاكهة والتأكد من غسلها جيدًا، وذلك حسبما ذكرت صحيفة الشرق القطرية.