شكك جون كيري وزير الخارجية الأمريكي، في جدية الجانب الروسي فيما يتعلق باتفاق وقف الأعمال العدائية، وذلك تعليقاً على الرد الروسي بعد الغارة الأمريكية التي ضربت قوات سورية امس.
وقال كيري في مقابلة له مع شبكة الـ”سي إن إن” تحدث فيها عن التطورات الأخيرة في سوريا: “قلت إن الغارة كانت عن طريق الخطأ، لكن الروس قالوا إنها كانت لتفادي التعاون في سوريا وتسببت بزعزعة الهدنة”.. مضيفاً: “يمكنهم الحكم كما يشاؤون وقد قاموا بذلك، لكن القرار الأهم الذي يجب عليهم اتخاذه هو إيقاف (الرئيس السوري بشار) الأسد عن قصف الشعب دون تمييز وهذا ما يستمر بالقيام به”.
وأضاف كيري في المقابلة قائلا: “إن كانوا جادين فيما يتعلق باتفاق وقف الأعمال العدائية، وهذا ما يقولونه، فعليهم منع الأسد من التحليق وإثبات صدقهم حيال الأمر”.
وأشار في ذلك الجانب: “لذا نطلب من روسيا إيقاف التظاهر والسماح بدخول المساعدات الإنسانية، دخل الاتفاق قيد التنفيذ الاثنين الماضي، ومن المفترض أن تكون حركة المساعدات انسيابية لكن النظام يمنعها. لذا فإن صديق روسيا الذي تدعمه هو العائق الأكبر أمام القدرة للمضي قدماً هنا، والمعارضة تشعر بأنها مهددة لأن القصف بالقنابل مستمرة رغم اتفاق “وقف الأعمال العدائية”.. روسيا اشتركت في هذا الاتفاق والأسد قال إنه سيلتزم بذلك، لذا يجب عليه التوقف لكي يتم تأسيس مركز التنفيذ المشترك لتتمكن أمريكا وروسيا من التعاون لتفادي حدوث واقعة فظيعة مشابهة”.