قالت صحيفة الجارديان أن دراسة مشتركة قام بها باحثون من جامعتي هارفارد وكولومبيا بالولايات المتحدة، أكدت أن الأدخنة المتصاعدة من حرائق الغابات في اندونيسيا ، تتسبب في الوفاة المبكرة لما يزيد عن مائة ألف شخص بضرورة سنويا، وطالبت الدراسة بضرورة التصدي لظاهرة الدخان القاتل المنتشر في المناطقالمتاخمة للغابات، حيث يلجأ السكان المحليون إلى إزالة الغابات بإحراقها، وتمتد التأثير المدمر للأدخة إلى كل من ماليزيا وسنغافورة المجاورتين لاندونيسيا.

تضيف الصحيفة أن الباحثين المشاركين في إعداد الدراسة استخدموا أنماطا متطورة من تحليل البيانات الممتاحة عن الآثار الناجمة عن حرائق الغابات في اندونيسا، ومن ثم أمكن الكشف عن الرقم الفعلي للوفيات، بدلا من الإحصاءات الرسمية التي قدمتها الحكومة الاندونسيسة، والتي لم تتعد الإشارة إلى وفاة 19 شخصا فقط في العام الواحد، وحذرت الدارسة من أنه بدون إيجاد حل لكارثة الدخان القاتل، فإن أرقام الضحايا مرشحة للارتفاع خلال السنوات القادمة، طبقا لما ذكرته منظمة جرين بيس المعنية بحماية البيئة في اندونيسيا.