أعلن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم فريق برشلونة الإسباني اليوم عدوله عن قرار الاعتزال الدولي، والعودة لخوض تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم 2018 بروسيا، تحت قيادة المدير الفني الجديد إدجاردو باوزا.
وفي بيان صحفي، قرر "ميسي" العودة قائلاً "هناك العديد من المشاكل في كرة القدم الأرجنتينية، ولا أريد أن أكون مشكلة أخرى هناك، ولا أريد أن أتسبب في أي ضرر، ولكنني أسعى لأن أساعد البلاد بكل ما أستطيع".
وتابع "علينا أن نحسّن العديد من الأشياء في الكرة الأرجنتينية، ولكن أفضل أن نقوم بذلك من الداخل، وألا نكتفي بالانتقادات ونحن في الخارج".
يشار إلى أن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي قد أعلن الاعتزال الدولي بعد منافسات كوبا أميركا الذهبية، لدى خسارة منتخب بلاده في النهائي أمام تشيلي.
واختتم "ميسي" بيانه قائلا "لقد فكرت في الكثير من الأشياء بعد النهائي (كوبا أميركا)، وفكرت بجدية في الاعتزال وعدم العودة مجددا، ولكنني أعشق هذا البلد وقميصه".
وكان المدير الفني للأرجنتين باوزا قد أعلن في وقت سابق اليوم، أن ميسي قد أكد له أنه يرحب بالعودة إلى المنتخب، وأنه سيكون جزءاً من الفريق الذي سيواصل تصفيات مونديال 2018.
وتحتل الأرجنتين المركز الثالث في تصفيات أميركا الجنويبة المؤهلة إلى المونديال برصيد 11 نقطة، بفارق نقطتين عن الأوروغواي والإكوادور.
ضغط ارجنتيني
إعلان ميسي الاعتزال الدولي أحدث أزمة داخل الأرجنتين أكبر من خسارة نهائي كوبا أميركا حيث عمل محبوه على عدوله عن قرار الاعتزال وفي مقدمتهم الرئيس الأرجنتيني ماوريسيو ماكري.
وأوضح ماكري أن ليونيل ميسي "هدية من الله" إلى البلاد ويجب الاعتناء بها بشكل أفضل وذلك بعد قرار نجم برشلونة الإسباني اعتزال اللعب مع المنتخب الوطني.
وقال ماكري في تصريحات صحفية : "نحن محظوظون، إنه (ميسي) من ملذات الحياة، إنه هدية من الله أن يكون لدينا أفضل لاعب في العالم في بلد كروي مثل بلدنا".
وتابع "ليونيل ميسي هو أفضل شيء لدينا في الأرجنتين ويجب الاعتناء به".
وانضم ماكري إلى الملايين من الأرجنتينيين الذين طالبوا ميسي بالعودة عن قرار الاعتزال.
والضغط الأكبر جاء من قبل مئات الأرجنتينيين الذين تظاهروا رغم سقوط الأمطار يوم السبت مطالبين نجم كرة القدم ليونيل ميسي بالتراجع عن قراره باعتزال اللعب دوليا، بعد اعتزاله على نحو مفاجئ عقب هزيمة بلاده في نهائي كأس كوبا أمريكا لكرة القدم.