تداولت مواقع الصحفية، صوراً ساخرة للسباحة الصينية فو يوانهوى البالغة من العمر 20 عاماً، بسبب تعبيرات وجهها، وردود أفعالها المضحة، التي فاجئت بها الإعلام في اكثر من حدث، خلال منافسها في دورة الألعاب الأوليمبية "ريو 2016".
وتأهلت "فو" للنهائي، بعد تحقيقها فوزاً في مرحلة قبل النهائي، حيث أصيبت السباحة الصينية بحالة من الذهول جعلتها تقوم برد فعل مضحك أمام الشاشة أثناء التسجيل معها، عندما علمت بفوزها في سباق 100 متر، في الدور قبل النهائي في دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو.
في اليوم التالي، دخلت "فو" مسابقة النهائي لتفوز بالميدالية البرونزية، مما جعلها لا تتمالك السيطرة على تعبيرات وجهها، فالتقطتها عدسات الكاميرات.
ردود أفعال السباحة الغير مقيدة، والمحسوبة، خلال احتفالها بالمادلية البرونزية، جعلها تكسب قلوب مشاهديها في اولمبياد ريو 2016.
حماس "فو"وفرحتها بالفوز ، لم يختلف عن حدث في 2015، عند فوز فريقها ببطولة الاتحاد الدولي للسباحة العالم 2015، مما جعل البعض يعتقد، أنا ما تفعله هي طريقتها للتعبير عن فرحتها.
"فو" عرّفتها الصحف بأنها الفتاة التي لا تخشى الكاميرات، فالحزن و الفرح لدى "فو" له تعبيرات تختلف عن غيرها ممن يتعرضن لنفس المواقف.