قال عمرو الجارحي، وزير المالية، إن الاقتصاد العالمي يمر بمرحلة تغيير، مشيرا إلى أن ثورات الربيع العربي أثرت بشكل كبير على اقتصاديات المنطقة، حيث وصل التباطؤ الاقتصادى حاليا بنسبة أقل من 0.5%.

وذكر وزير المالية خلال انعقاد مؤتمر اليورمنى اليوم، أن هناك تحدياً في تقليل عجز الموازنة من 11.5% إلى 10.5% من الناتج المحلي الإجمالي.

وأشار إلى أن هناك توجهات لإعادة ضبط الموارد وترشيد النفقات لتقليل عجز الموازنة إلى معدلات آمنة تصل إلى ما بين 8 و 7% من الناتج المحلي الإجمالي خلال العام المالي 2019/2018.

وذكر وزير المالية أن الاستثمار أصبح أمرا ملحا وأكثر أهمية لتحقيق التنمية الاقتصادية، مشيرا إلى أن توجهها لزيادة الإنفاق على مشروعات البنية التحتية والاعتماد على المشروعات القومية من بينها محور قناة السويس التي من شأنها أن تحقق التنمية المستدامة المطلوبة.

وأوضح أن أزمة الطاقة تشكل تحديا للاقتصاد، موضحا أن هناك توجها للحكومة في الانتقال للطاقة الجديدة والمتجددة وترشيد الدعم على الطاقة وتوصيله لمستحقيه.

ولفت إلى أن الحكومة لديها برنامج واضح للإصلاح الاقتصادي ويتلاءم مع خطة التنمية المستدامة مصر 2030، والتي تم التوافق عليه من المؤسسات الدولية في مقدمتها صندوق النقد الدولي.