أفادت قناة "فرانس 24"، اليوم الاثنين،بأن 15 شخصا لقوا مصرعهم في غرق سفينة تقل حجاجا مسلمين في مدينة أيوتايا التايلاندية، في حين تتواصل عمليات البحث عن 11 شخصا آخرين لا يزالون في عداد المفقودين.

وذكرت القناة أن السفينة تقل أكثر من مائة شخص عندما غرقت، بعد ظهر الأحد، في مدينة أيوتايا التي تبعد حوالى ساعة عن العاصمة بانكوك إثر اصطدامها بجدار ضفة النهر، وعلق الركاب داخل السفينة، التي كانت حمولتها كبيرة، في الحادث الذي وقع على بعد بضعة أمتار عن ضفة النهر الذي يشهد تيارات عنيفة في موسم الأمطار وحركة ملاحة لآلاف السفن يوميا.

وقال نائب حاكم أيوتايا ريوات براسونج إن "عدد القتلى تأكد الآن وهو 15 وهناك 11 مفقودا".

وأضاف أن "14 شخصا لا يزالون في المستشفى"، موضحا أن عملية الإنقاذ استؤنفت للعثور على المفقودين".

وأكدت السلطات أن الضحايا تايلانديون ولم يكن هناك أي سائح في السفينة.

وقال قائد شرطة أيوتايا سودي بوينجبيكول إن "قبطان السفينة سيلاحق بسبب إهمال في القيادة" و"عدم احترام قواعد الملاحة"، وأضاف أن السفينة تتسع لخمسين شخصا وكانت محملة بأكثر من مئة.

يذكر أن تايلاند تشهد باستمرار حوادث سفن على طول السواحل أو بين الجزر، ويعبر نهر شاو فرايا أيوثايا وبانكوك أيضا ويستخدمه آلاف الأشخاص في تنقلاتهم اليومية.