تجاوز لويس إنريكي المدير الفني لنادي برشلونة الأزمة التي تعرض لها أمام ديبورتيفو ألافيس من خلال فوزه على ليجانيس بخمسة أهداف لهدف في الجولة الرابعة من مباريات الليجا الإسبانية.

وكان إنريكي قد ارتكب الكثير من الأخطاء خلال مباراة ألافيس بسبب المداورة الخطرة التي قام بها، وأجلس الثنائي لويس سواريز وليونيل ميسي على مقاعد البدلاء بسبب الإرهاق، وحين تعقدت الأمور دفع بهما في الشوط الثاني لكنه فوجئ بالدفاع المستميت من الفريق الصاعد حديثا ليخسر النادي الكتالوني أول ثلاث نقاط.. وتدارك إنريكي الأخطاء التي وقع فيها بعدما نجح في إجراء مداورة ساهمت في إراحة عدد من اللاعبين كانوا بحاجة إلى الاستبعاد من أجل التقاط الأنفاس قبل خوض بقية مباريات الفريق.

وأوضحت تقارير صحفية اليوم "الاثنين" أنه في لقاء ليجانيس دخل لويس إنريكي بتشكيلة غريبة بعدما استبعد سيرجيو بوسكيتس من المباراة واستعاض عنه بخافيير ماسيكرانو، ولكن في مركز قلب الدفاع ليلعب بثلاثة لاعبين في الخلف.

ودفع إنريكي باللاعب رافينيا في مركز الظهير الأيمن، وهو ما منح الفريق الكثير من الجوانب الهجومية المميزة واستطاع اللاعب البرازيلي تسجيل هدف رائع.. وخرج لويس سواريز من مباراة الفريق قبل الدقيقة 60، وهو ما منحه الكثير من الراحة قبل مباراة الفريق القادمة أمام أتلتيكو مدريد في الليجا الإسبانية.