وناقش السيسي وبن نايف العلاقات الثنائية بين البلدين ومكافحة الإرهاب وتطورات المنطقة العربية، حسبما أفاد مصدر مطلع، مضيفا أن اللقاء تناول دعم المملكة العربية السعودية لمصر والتأكيد على استمرار الدعم، وتناول اللقاء ملف مكافحة الإرهاب بالمنطقة، والأوضاع فى سوريا والعراق وليبيا.
وشدد المصدر على أن اللقاء المصري السعودي المشترك أكد على ضرورة توحيد المنطقة العربية وحماية سوريا من التقسيم وتناول اللقاء أيضا أخر التطورات على الأراضى اليمنية، والأوضاع الاقتصادية في المنطقة ومدى تأثيرها على المنطقة العربية.
ويشارك السيسي في اجتماعات الدورة الـ71 للجمعية العامة للأمم المتحدة، ويرأس اجتماع مجلس الأمن والسلم الإفريقي واجتماع لجنة الرؤساء الأفارقة المعنية بتغير المناخ.
ويجري الرئيس السيسي فور وصوله إلى نيويورك عددا من اللقاءات الإعلامية منها لقاء تليفزيوني مع شارلي روز لقناة “بي بي اس” PBS الأمريكية، وصحيفة “واشنطن بوست”، لإبراز الدور الذي تبذله مصر لوقف أعمال الفوضى والتقسيم في المنطقة، فضلا عن استعراض الجهود التي تبذلها الحكومة لجذب الاستثمارات في مختلف المشروعات التي تقام على أرض مصر.