استطاعت الطالبة السعودية المبتعثة ملاك بنت علي آل داود، أن تكون أول مذيعة سعودية محجبة في قناة أمريكية.
ملاك وهي من مدينة صفوى شرق المملكة، ما زالت تدرس في السنوات الأخيرة من الجامعة في إحدى الجامعات الأمريكية تخصص إعلام.
واستطاعت ملاك أن تصبح أول سعودية محجبة تعمل مقدمة برامج في قناة uindy tv، وأول مذيعة تقدم بعض التقارير المتلفزة على شاشة القناة الأميركية الفضائية mt10 news.
وتقول لـ”هافينغتون بوست عربي” إنه “بعد انتهائي من الثانوية تم ابتعاثي إلى أمريكا لدراسة الإعلام فكانت تلك البداية، وبعد مرور 3 سنوات بين الدراسة والإقامة في أميركا قررت أن أقدم إلى قناة الجامعة للعمل كمذيعة، فتقدمت بشكل رسمي للعمل”.
وتؤكد ملاك أن حجابها لم يكن عائق أبداً أمامها، ولم يناقشها أحد حوله، وإنما هي من ناقشت دكتورها في الجامعة وأبدت تخوفها من رفضهم، لكنهم لم يعيروه أي اهتمام، وتم قبولها بعد أسبوع من تقديمها، وكانت ردود الأفعال مُرضية، ولم تواجه أي مضرة، “بالعكس، الحجاب جعلني مميزه بينهم”، كما تقول ملاك.
وتضيف: “بعد العمل في قناة الجامعة انتقلت للعمل في قناة أخرى، لكنني كنت ملزمة بالتقديم فيه كمراسلة، وتقدمت بطلب لأكون مذيعة رئيسية وتم قبولي من قبل قسم الإذاعة والتلفزيون في الجامعة”.
وأشارت إلى أنها تقدم برنامجاً تلفزيونياً يعرض على قناة الجامعة “يهدف إلى بث الروح الإيجابية وزيادة التقارب الاجتماعي والثقافي خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي”.
ورغم المضايقات التي تعرضت لها ملاك من قبل بعض المبتعثين وزملائها حول فكرة عملها، حسب قولها، “إلا أنني صمدت وتخطيت تلك العقبات”.
وتبين ملاك أن أول رد تلقته عبر حسابها على إنستغرام هو “أنها لا تملك وجه مذيعة”، فقوبلت بالسخرية، وهذا ما جعلها تتردد.
إلا أنها فكرت جيداً وجعلت من تلك الجملة حافزاً لنجاحها واستمرارها، وكانت فرحة قبولها للعمل كمذيعة أكبر من سماعها تلك الكلمات، “فاستطاعت أن تتميز وتقدم برامج متميزة لاقت استحساناً من الجميع”.
وتختم ملاك حديثها بأنها ستواصل عملها “فهذا حلمها، وستكون راضية في حياتها أكثر إذا واصلت ما تحب في بلادها، حيث لا تخفي رغبتها في خوض تجربة العمل الإعلامي في القنوات السعودية.