أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن تعزيز السلام والاستقرار في شرق آسيا يعد مهما للعالم أجمع، مؤكدا ضرورة تجنب تصاعد التوترات في المنطقة.

وشدد روحاني - خلال لقائه رئيس المجلس الشعبي الأعلى لكوريا الشمالية كيم يونج نام على هامش أعمال قمة دول حركة عدم الانحياز المنعقدة بفنزويلا - على ضرورة تسوية المشاكل والخلافات المحتملة في المنطقة بالطرق السياسية من قبل دول المنطقة، مشيرا إلى أنه من غير المقبول أن تحولها بعض القوى الكبرى عبر تدخلاتها في القضايا الإقليمية إلى صراع بين شعوب المنطقة.

بدوره، وصف كيم يونج نام - حسبما نقلت قناة "برس تي في" الإيرانية اليوم الإثنين - العلاقات بين كوريا الشمالية وإيران بـ"التاريخية" كما أعرب عن ترحيب بيونج يانج بتطوير العلاقات مع طهران.

وأكد المسئول الكوري الشمالي على أن استمرار التعاون بين بيونج يانج وطهران يخدم مصالح شعبي البلدين.