استشهد شاب فلسطيني صباح الاثنين، بعدما أطلقت عليه قوات الاحتلال النار عقب تمكنه من طعن جنديين إسرائيليين بمدينة القدس المحتلة، وفق المصادر العبرية.
وذكر موقع “واللا” الإسرائيلي، أن عملية الطعن وقعت عند باب الساهرة بالشطر الشرقي من مدينة القدس المحتلة، واصفا جراح جندية إسرائيلية تبلغ من العمر 19 عاما، بـ”الخطيرة”، والجندي الثاني ويبلغ من العمر 45 عاما، بـ”المتوسطة”.
وأكد الموقع، أن قوات الاحتلال أطلقت النار على الشاب الفلسطيني ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة جدا، يرجح أن يكون قد فارق الحياة بسببها، وهو ما أكدته إذاعة “صوت إسرائيل”، التي قالت: “تم تصفية (إرهابي) في شرقي القدس بعد أن جَرح شرطييْن طعنا بالسكين”.
وهرعت قوات كبيرة من حرس الحدود لمكان العملية، وقامت بإغلاق البلدة القديمة بالقدس ومنعت طلبة المدارس من التوجه للدراسة.