بحث وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي، مساء اليوم الجمعة، مع المبعوث الرئاسي للتحالف الدولي ضد “داعش” بريت ماكورك، بشكل مستفيض الاستعدادات العسكرية لخوض معركة تحرير الموصل، والآليات العملية التي تكفل نجاحها بالسرعة المطلوبة وهزيمة التنظيم الإرهابي.
وكشف وزير الدفاع العراقي عن أن الأيام القليلة القادمة ستشهد حراكًا متصاعدًا لإطلاق عملية تحرير الموصل، وتحضيرات واستعدادات واسعة على الأصعدة كافة، مؤكدًا العزم على إنهاء المعركة في وقت قياسي لصالح شعب العراق وقواته المسلحة، وأن هزيمة “داعش” ستتحقق بهمة كل العراقيين ودعم وإسناد قوى المجتمع الدولي والقوى المحبة للسلام.
من جانبه، أكد المبعوث الأمريكي، خلال اللقاء مع العبيدي بحضور سفير الولايات المتحدة ستيوارت جونز، ضرورة توجيه كل الجهود لمعركة تحرير الموصل من قبضة التنظيم، مضيفا “تحرير الموصل وإن كانت معركة العراقيين، إلا أننا نعدُها معركة العالم أجمع وأن نهاية داعش فيها سيؤرخ لحقبة دولية جديدة”.
وشدد ماكورك على أن الولايات المتحدة الأمريكية ستبذل ما بوسعها من أجل دعم القوات المسلحة العراقية، وحشد جهد دولي فعّال في المجالات الإنسانية.
ويذكر أن المرحلة الثانية لتحرير نينوى انطلقت يوم السبت 18 يونيو، بمشاركة قوات “مكافحة الإرهاب”‬ والفرقة المدرعة التاسعة بالجيش وقوات تابعة لقيادة عمليات صلاح الدين وعمليات تحرير ‏نينوى‬ وحشد العشائر بإسناد من طيران العراق والتحالف الدولي بهدف تحرير قضاء الشرقاط بصلاح الدين وناحية القيارة جنوب ‏الموصل، وتمكنت من تحرير قاعدة “القيارة” الجوية التي تبعد 60 كم من مدينة الموصل يوم السبت 9 يوليو.