اتهمت لجنة مناهضة التعذيب التابعة للأمم المتحدة، السلطات البوروندية بارتكاب انتهاكات بحق معارضيها، منها الإعدام دون محاكمات والتعذيب والاغتصاب وممارسات أخرى.
وأضافت اللجنة - في بيان نقلته هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” اليوم الجمعة - أن عمليات التعذيب تتزايد ضد معارضي الحكومة المعتقلين في بوروندي، وأن قوات الأمن تستخدم العنف الجنسي ضد النساء خلال الاحتجاجات وعمليات التفتيش.
وأعربت اللجنة عن قلقها من استخدام مسؤولين كبار لتصريحات تنطوي على تحريض على الإبادة الجماعية للصراع الدائر منذ نحو عام في الدولة الواقعة في وسط أفريقيا.
ويُذكر أن أكثر من 450 شخصا قد قتلوا منذ أن فاز الرئيس بيير نكورونزيزا بولاية ثالثة، وفر نحو ربع مليون شخص من العنف الذي طالت آثاره بلدانا مجاورة في المنطقة.