أعلن الفنان الاستعراضي أحمد حسن خليل، الشهير بـ "الخليل كوميدي" خطوبته أمس وذلك عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، فيما استغل النشطاء ذلك الحدث للسخرية منه والهجوم عليه خاصة وأن كثيرون يصفونه بـ «الرخم».

و نستعرض أهم ملامح تواجد شخصية "أحمد حسن خليل" وشهرته "الخليل كوميدي" والذي اشتهر بمقولة "تن ترارارن تن تن"، من مواليد 1990، بمدينة بلقاس بالدقهلية، وهو حاصل على بكالوريوس تجارة من جامعة المنصورة، والذى تحول إلى ظاهرة على مواقع التواصل الاجتماعى، واكتسب شهرة فى وقت قياسي في اصراره على فرض نفسه.

أطل علينا الخليل منذ عامين تقريبًا من خلال تقديم مقاطع فيديو على موقع التواصل الاجتماعى الشهير "يوتيوب"، وكان الرفض من قبل الرواد تجاهها، واستمر حتى أصبح أمرا واقعا.

وظهر ذلك واضحًا، فى الموسم الرمضانى المنصرم حيث ظهر فى برنامج "رامز بيلعب بالنار"، وبرنامج "ميني داعش" مع خالد عليش"، ومسلسل "نيللي وشريهان" مع دنيا وايمي سمير غانم.

ولم يقتصر الأمر على ذلك، بل استضافته الإعلامية "شريهان أبو الحسن" فى برنامج "ست الحسن"، وعلى إذاعة "نجوم اف ام" مع خالد عليش، والغريب أنه فى كل هذه الإطلالات كان يتم التنكيل به، بعدما يصيب الجميع بالملل والبلاهة، ويستمر دون أى خجل يذكر.

وطل أمس علينا على موقع التواصل الاجتماعى من خلال صفحته الرسمية "الخليل كوميدى أصل الضحكة فى مصر"، ليخبر الجميع أنه عقد خطوبته على مديرة أعماله، الأمر الذى تداوله الرواد بكثرة، مثلما قام فترة نشر صورة لسيارته الحديثة، ليحدث الشباب حالهم، أن "تقل الدم" بيكسب "فلوس".

وبدأ "الخليل" مشواره فى استعراض منتجات بما فيها الطعام، ومستحضرات التجميل، والمناسبات الرياضية، كما يقلد أغانى بطريقته ، والتى يراها الرواد بشعة ومبتزلة، ووصل الأمر لاستحمامه وتصوير نفسه.

والغريب هو تبلده تجاه السباب والانتقاد الذى يوجه له على مواقع التواصل من قبل الرواد فى التعليقات على منشوراته، ولكن مايظهر جليًا أنه يتصنع ذلك من أجل الشهرة، ليتحمل أى عواقب من أجل الظهور فقط.

وطالبت مجموعة من الرواد مؤخرًا من وقفة تجاه هذا النموذج المقزز ومقاطعته، لأن هذا التصرف هو ما سينقذ الذوق العام، والذى أصبح مهلهلًا من النتاج السلبي لمواقع التواصل الإجتماعى، وهنا لابد من فرض رقابة على مايقدم من محتوى، لتحسين مستواه، والاستفادة القصوى من مميزات العصر الحديثة.