الأهرام

في كلمة الرئيس أمام قمة عدم الانحياز بفنزويلا: مصر تطالب بتعزيز التعاون بين دول الجنوب في إطار المسئولية المشتركة

المصري اليوم

الحكومة تفشل في حل أزمة أسعار كروت الشحن مع شركات المحمول

الشروق

المالية تدرس خفض الضرائب على كروت شحن المحمول إلى 18%

الجمهورية

الرئيس يلتقي قادة العالم.. ورجال الأعمال بنيويورك

يرأس قمة السلم والأمن الأفريقي ويلقي كلمة مصر غدًا

مجلس الشيوخ يرحب بالرئيس.. ووفد برلماني لدعم مصر بأمريكا

الوطن

"الثلاثية" تنهي مراجعة عقد دراسات "النهضة" مع المكاتب الاستشارية

توقيع وزراء مياه الدول الثلاث غدا..واجتماعات هيئة "النيل" الخميس

الأهرام

في كلمة الرئيس أمام قمة عدم الانحياز بفنزويلا: مصر تطالب بتعزيز التعاون بين دول الجنوب في إطار المسئولية المشترك
ة

طالبت مصر بضرورة تعزيز آليات التعاون بين دول الجنوب، وبأن يفي الشركاء الدوليون بتقديم مساعدات التنمية التي تعهدوا بها، عملا بمبدأ «المسئولية المشتركة متباينة الأعباء». جاء ذلك في كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي أمام قمة دول عدم الانحياز المنعقدة حاليا في فنزويلا، والتي ألقاها نيابة عنه أمام القمة سامح شكري وزير الخارجية.

وفيما يلى نص كلمة الرئيس:

السيد الرئيس نيكولاس مادورو، رئيس جمهورية فنزويلا البوليفارية

أصحاب الجلالة والفخامة والسمو

السيدات والسادة رؤساء وأعضاء الوفود ..

اسمحوا لي أن أهنئ فنزويلا شعبًا وحكومة على نجاحها في تنظيم القمة، وأن أنقل إليكم تحيات الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية، بمناسبة انعقاد القمة السابعة عشرة لحركة عدم الانحياز. كما أؤكد التزامنا بالتعاون البناء مع رئاسة فنزويلا للحركة للسنوات الثلاث القادمة من أجل تحقيق الأهداف التي نصبو إليها، ونثمن جهود الرئاسة الايرانية السابقة للحركة.

وإذ نحتفل بالذكرى الخامسة والخمسين لحركة عدم الانحياز، تولى مصر اهتمامًا متزايدًا بها منذ أن كانت أحد مؤسسيها في مؤتمر باندونج التاريخي عام 1955 للتضامن الأفرو آسيوي، ومن ثم تأمل مصر أن تضطلع الحركة بدور أكثر فاعلية يتواكب مع آمال نعقدها عليها، وبما يتناسب مع تأثيرها المطلوب دوليًا، وإن كنا قطعنا شوطًا كبيرًا في تطوير أساليب العمل بالحركة منذ قمة «كارتاخينا» عام 1995، إلا إننا مازلنا نحتاج للخروج بتصور حول الدور المطلوب لحركتنا في السنوات القادمة، وكيفية تعظيم الإيجابيات التي يتيحها هذا المحفل من روح توافقية واحترام للتعددية، لتحقيق التعاون في شتى المجالات بين دوله وتعزيز الأمن والسلم والتنمية في العالم.

السيد الرئيس .. السيدات والسادة.

وسط كل التحديات التي نجابهها في العالم اليوم؛ يقف الإرهاب خطرًا داهمًا يهدد مستقبل دولنا ومقدرات شعوبنا، لا يفرق بين مجتمع وآخر، ولا يرتبط بدين أو بثقافة بعينها، ومن ثم فإن كنا جادين في مواجهته، يتعين أن يكون تحركنا لمجابهته عالميًا، وألا يقتصر على المجتمعات الإسلامية والنامية مثلما يروج البعض. كما ينبغي تناول كافة الأسباب المؤدية للتطرف، وتجنب طرح أفكار ملتبسة حول التطرف العنيف تتناسى التعامل مع الجذور المسببة للإرهاب وبعضها مرتبط بإتاحة الفرص للتنظيمات الإرهابية التي تعتنق أيديولوجيات الهيمنة والإقصاء بأن تروج لمنهجها اتصالا بتطور معالجة المجتمع الدولي للأزمات الإقليمية المزمنة، وما تولد عنها من إهدار للحقوق والحريات للشعوب الواقعة تحت وطأة هذه الأزمات، واستمرار حالات الاحتلال الأجنبي لأراضي ومقدرات الغير، والتدخل الأجنبي سواء العسكري أو بوسائل أخرى لتطويع مسار دول بعينها، فضلا عن ـ وهو الأخطر ـ اللجوء لتوظيف هذه الكيانات الإرهابية لتحقيق أهداف سياسية. إن مجابهة الإرهاب تتطلب جهدا دوليا مكثفا وتناولا لهذه الظاهرة بشكل متكامل يشمل كافة التنظيمات الإرهابية والعمل على دحض فكرها المغلوط والوسائل التي تستخدمها لنشره والقضاء على مصادر تمويلها وإيجاد الحلول السياسية للصراعات الدائرة والتي يستغلها الإرهاب لحيازة الأرض والسيطرة على الشعوب. ومن جهة أخري، يجابه العالم النامي اليوم تحديات جمة جراء الأزمة الاقتصادية والمالية الدولية وما أفرزته من زيادة الفجوة بين الدول المتقدمة والدول النامية وازدياد معدلات الفقر والتهميش الاجتماعي ولعل ظواهر النزوح القسري وتفاقم اللجوء والهجرة، وزيادة حدة الجريمة المنظمة، والتحديات البيئية، والإرهاب، لنموذج للتحديات التي تجابه دول الحركة، الأمر الذي يستلزم تعبئة الجهود الوطنية والإقليمية لمجابهة تلك التحديات، وبلورة مقاربات ملائمة للتعامل معها.

السيد الرئيس..

وسط تلك التحديات الجسام، يخطو العالم نحو تنفيذ أهداف أجندة 2030 للتنمية المستدامة، وعلى ضوء افتقار الدول النامية للقدرات والامكانات اللازمة للوفاء بتلك الاهداف الطموحة للتنمية المستدامة، إذ تحتاج للمزيد من نقل التكنولوجيا ونصيب أوسع في التجارة الدولية وتدفق أكبر للاستثمارات؛ تؤكد مصر ضرورة تعزيز آليات التعاون جنوب/ جنوب، دون أن تكون بديلًا للتعاون شمال- جنوب، مع الحاجة لوفاء الشركاء الدوليين بالمساعدات الانمائية الرسمية، ترسيخًا لمبدأ «المسئولية المشتركة متباينة الاعباء» الذى يجب أن يحكم التعاون بين دول الجنوب والشمال لتنفيذ اهداف التنمية المستدامة، ومن ثم فإننا نتطلع لقيامنا بدعم المواقف التفاوضية لدول الحركة في المحافل التنموية، كما ندعو لتبادل الخبرات الوطنية المختلفة في مواجهة تلك التحديات، وزيادة مشاركة العالم النامي في هيكل الحوكمة الاقتصادية الدولية.
في نفس السياق، واتصالا بالقضايا الدولية، ما زلنا نرصد محاولة البعض فرض وصاية على الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية خارج حدوده، وفقا لمقاربة غير متسقة مع الخصوصيات لكل دولة وواقع الأمور بها، بل اتخذ من حقوق الانسان ذريعة لممارسة الضغط، بشكل أدى إلى تسييس قضايا حقوق الإنسان، والتدخل في الشئون الداخلية للدول، ومع التسليم بوجوب احترام حقوق الإنسان وحرياته الأساسية، فإن على الكل أن يستمع لشواغلنا ويتفاعل معها دون انتقائية، فلابد من مقاربة شاملة تعطى أولوية لمكافحة الفقر، وتوفير الرعاية الصحية والغذاء والتعليم، وتمكين المرأة والشباب، بالتوازي مع إرساء الدعائم السياسية والاقتصادية والاجتماعية لترسيخ الحكم الرشيد وسيادة القانون.

السيد الرئيس، السيدات والسادة..

لقد أبدت مصر انطلاقا من مسئوليتها كعضو نشط في مجموعة الحركة داخل مجلس الأمن انفتاحًا على مشاغل ومصالح دول الحركة، وسعت إلى تحقيق التوافق حول القضايا المطروحة على المجلس بما يدعم دوره في صيانة السلم والأمن الدوليين، خاصة وان عضوية مصر بمجلس الامن تتزامن مع عضويتها في مجلس السلم والامن الإفريقي. وسعت مصر خلال رئاستها لمجلس الامن في مايو 2016 إلى تعزيز الشراكة بين الامم المتحدة والمنظمات الإقليمية خاصة الاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية، حيث تشغل الاوضاع والنزاعات القائمة في القارة الافريقية والمنطقة العربية السواد الأعظم من أجندة مجلس الامن الدولي.
كما تتابع مصر باهتمام مفاوضات إصلاح وتوسيع مجلس الأمن، انطلاقًا من اقتناع تام بضرورة تحقيق إصلاح شامل للمجلس، يحقق التكامل بين الموضوعات التفاوضية الخمسة الواردة بمقرر الجمعية العامة 62/557، على أن يحظى أي تقدم في المفاوضات بأوسع تأييد من الدول الأعضاء، في إطار الالتزام بملكيتها للمفاوضات، وبما يرسخ من أسس الدبلوماسية متعددة الأطراف القائمة على المساواة، وهي الركيزة التي نشأت عليها حركة عدم الانحياز.

المصري اليوم

الحكومة تفشل في حل أزمة أسعار كروت الشحن مع شركات المحمول

فشل اجتماع حكومي في حل أزمة شركات المحمول وكيفية حساب أثر الضريبة على القيمة المضافة على كروت الشحن.

وعلمت "المصري اليوم" أن الشركات ترغب في تحمل السوق والمستهلكين الزيادة الناتجة في الأسعار بالكامل، وشارك في الاجتماع ممثلون لمصلحة الضرائب ووزارة المالية وشركات المحمول العاملة في السوق، والجهاز القومي لتنظيم الاتصالات للاتفاق على أسس حساب الضريبة على القيمة المضافة على الكروت.

وقال مسؤول حكومي بارز شارك في الاجتماع: "مازلنا ندرس حسابات تأثير الضريبة على أسعار الكروت".

الشروق

المالية تدرس خفض الضرائب على كروت شحن المحمول إلى 18%

قالت وزارة المالية إنها بدأت في اتخاذ خطوات فعلية لمنع استغلال التجار والموزعين لضريبة القيمة المضافة على كروت شحن المحمول، الأمر الذي تسبب في أزمة منذ الأسبوع الماضي بعد الإقرار الرسمي للضريبة، وتشمل وضع معايير احتساب موحدة لحساب الضريبة وخفض الضرائب على كروت الشحن إلى أقل من 21% وقد تصل إلى 18% فقط.

وقال عمر المنير، نائب وزير المالية، لـ"الشروق" إنه تم عقد اجتماع أمس يضم مسؤولي شركات المحمول والتنظيم القومي لتنظيم الاتصالات ومسؤولين من وزارة المالية لوضع معايير احتساب الضريبة الجديدة بدون الانتظار للانتهاء من اللائحة التنفيذية للقانون التي تحدد طرق ومعايير وكيفية المعالجة.

الوطن

"الثلاثية" تنهي مراجعة عقد دراسات "النهضة" مع المكاتب الاستشارية..توقيع وزراء مياه الدول الثلاث غدا..واجتماعات هيئة "النيل" الخميس

انتهي رؤساء وفود مصر والسودان وإثيوبيا باللجنة الثلاثية الوطنية لـ"سد النهضة" الإثيوبي" أمس من مراجعة العقود المقرر توقيعها بين المكتب الفرنسي المسئول عن الدراسات الفنية والإنجليزي "كوربت" المسئول عن الجوانب القانونية والإدارية والمالية والمنسق بين الدول الثلاث والاستشاري الفرنسي بالخرطوم وقبل انضمام وزراء المياه بالدول الثلاث والتوقيع على العقود التي من المقرر توقيعها في احتفالية رسمية غدا.

وقالت مصادر مسئولة بالملف إن رؤساء الوفود راجعوا حتى ساعة متأخرة أمس بنود التعاقد لغويا للتأكد من سلامة التعبير عن مدي الاستجابة لنقاط التوافق بين الدول الثلاث وكذلك عمليات الترقيم لمراحل التنفيذ ببنودها التفصيلية حتى لا تتكرر أي مشاكل خاصة بالتفسير أثناء مراجعة التقارير المقدمة من المكتب الفني في مراحل تنفيذ الدراسات الفنية لمدة 11 شهرا منذ التوقيع وتقديم تقارير شهرية ودورية من الشركتين الفرنسيين وإعداد خريطة مائية حول سد النهضة .

الجمهورية

الرئيس يلتقي قادة العالم.. ورجال الأعمال بنيويورك يرأس قمة السلم والأمن الأفريقي.. ويلقي كلمة مصر غدًا يلتقي أولاند وزعماء ورؤساء حكومات الدول المشاركين مجلس الشيوخ يرحب بالرئيس. ووفد برلماني لدعم مصر بأمريكا

يلقي الرئيس عبدالفتاح السيسي كلمة مصر في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الحالية 71 حيث يلقي السيد الرئيس كلمة مصر الثلاثاء المقبل وتتناول كلمة السيد الرئيس مجمل الأوضاع السياسية والاقتصادية التي تشهدها المنطقة وموقف مصر أمام القضايا الاقليمية والدولية في منطقة الشرق الأوسط لاسيما الوضع في سوريا وليبيا والعراق كما يشارك السيد الرئيس باجتماعات مهمة مع رؤساء الدول والحكومات المشاركين ومنها قمة مجلس الأمن والتي ستعقد الأربعاء المقبل وتتناول الأوضاع المتردية في سوريا وليبيا وقضايا اللاجئين ومحاولة التوصل الي حلول فاعلة لأزمات تدفق اللاجئين وتقنين أوضاعهم والتي يشارك فيها زعماء من دول العالم ومنهم فرانسوا اولاند الرئيس الفرنسي وتركيزا ماي رئيسة وزراء بريطانيا.

كما يترأس السيسي قمة "السلم والأمن الأفريقي" والتي ستعقد علي هامش أعمال الجمعية العامة لمناقشة تطور الأوضاع في جنوب السودان وذلك لتولي مصر رئاسة مجلس السلم والأمن الأفريقي خلال سبتمبر الحالي كما يترأس السيسي اجتماع لجنة لتغير المناخ حيث يتم فيه مناقشة ما تم من نتائج وآثار قد تحققت منذ انعقاد مؤتمر اتفاقية باريس حول تغير المناخ والتحضير للدورة القادمة للمؤتمر والتي ستعقد في مراكش نوفمبر القادم.

وعن اجتماعات السيد الرئيس السيسي بزعماء ودول العالم فمن المقرر أن يجري السيسي عدة لقاءات مهمة والتي ستبدأ فور وصول سيادته الي مدينة نيويورك الأمريكية فمن المقرر أن يعقد السيسي لقاء مع الرئيس الفلسطيني والعاهل الأردني وأعضاء من الكونجرس الأمريكي وأعضاء من الحزب الديمقراطي والجمهوري وبعض من رجال الأعمال الأمريكيين وأعضاء غرفة التجارة الأمريكية لبحث سبل دفع عجلة الاستثمارات الأمريكية في مصر.

الشيوخ الأمريكي يرحب بزيارة الرئيس

رحب عدد من اعضاء الكونجرس ومجلس النواب الأمريكي "الشيوخ" بمشاركة الرئيس عبدالفتاح السيسي في أعمال الدورة الحادية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

اكد مجموعة من اعضاء المجلس علي أن الرئيس السيسي لا يدخر جهدًا في أي مناسبة أو محفل دولي لدعم صورة مصر أمام العالم ودعم العلاقات الدولية.

أشار عدد من الأعضاء إلى أنهم ينتظرون خطاب السيسي غدًا لأنه ليس مجرد كلمة تلقيها مصر لكنها تعبر عن الأمة العربية بأكملها التي تتزعمها مصر. فالجميع يعلم مكانتها في المنطقة.

أضافوا أنهم يقدرون خطابات السيسي كل التقدير لأنه دائمًا يتحدث من منطق أنه واحد من الشعب ولا يعزلهم عنه. كما كان يفعل الإخوان. مؤكدين أنهم لن يسمحوا لأحد أن يعرقل مسيرته التي بدأها.

وتوقعوا خطابًا قويًا يعبر عن رؤية مصر إزاء القضايا المهمة والأزمات التي تعاني منها منطقة الشرق الأوسط وفي مقدمتها الأزمة السورية.

وأكدوا أنهم لا يمكن التخلي عن دعم السيسي في أي مرحلة لأنه الخيار الأفضل لجميع الأطراف. ويسعى لتحقيق آمال المصريين. وشددوا على ضرورة الاستمرار في دعمه أيا ما كانت توجهات الرئيس الجديد للبيت الأبيض عقب انتهاء الانتخابات الرئاسية الامريكية في نوفمبر المقبل.

ورحب الأعضاء بتواجد مصر في المحافل الدولية ووصفوها بانها حجر الزاوية بالمنطقة. وأن السيسي يسير بخطي محسوبة وجادة بدأها بالدستور واستكملها بتكوين البرلمان.

الهيئة القبطية الأمريكية تنظم مؤتمرًا لدعم مصر

تنظم الهيئة القبطية الأمريكية مؤتمرًا لدعم مصر مساء اليوم في ولاية نيوجيرسي بالتزامن مع زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي إلي نيويورك.

يهدف المؤتمر الذي يعقد بنيويورك لدعم مصر اقتصاديًا وسياسيًا ويشارك بالحضور عدد من الشخصيات العامة والإعلاميين وأعضاء الجالية المصرية بنيويورك.

يأتي هذا في الوقت الذي ارسلت فيه الكنيسة الأرثوذكسية وفدًا كنسيًا برئاسة الأنبا يؤانس اسقف أسيوط والأنبا بيمن رئيس ملف الأزمات بالمجمع المقدس لاستقبال السيسي بنيويورك في ضوء الدور الوطني للكنيسة.

وفد برلماني لدعم مصر.. وتغطية اعلامية لحظة بلحظة

لقاءات بأعضاء الكونجرس والمجتمع المدني الأمريكي لتصحيح الصورة

غادر القاهرة أمس وفد برلماني وإعلامي كبير متوجهًا إلي نيويورك في زيارة للولايات المتحدة الامريكية تستغرق اسبوعًا لتوفير الدعم الشعبي والتغطية الإعلامية لزيارة الرئيس "عبدالفتاح السيسي" للمشاركة في فعاليات الدورة ال 71 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

يضم الوفد من الإعلاميين "لميس الحديدي" و"محمود مسلم" و"وائل الإبراشي" و"عزة مصطفي" وآخرين ومن النواب "عبدالرحيم علي" عضو لجنة الشئون العربية ود."مي البطران" رئيس لجنة الاتصالات والنائب "أحمد بدوي" وكيل لجنة الاتصالات وخالد يوسف عضو لجنة الثقافة والإعلام وداليا يوسف وكيل لجنة العلاقات الخارجية وطارق الخولي أمين سر لجنة العلاقات الخارجية وطارق رضوان وكيل لجنة العلاقات الخارجية وإيليا ثروت باسيلي ونادر مصطفي وهشام الشطوري عن حزب الشعب ومنال ماهر عضو لجنة حقوق الانسان ومحمد شعبان عضو اللجنة الدينية وإيهاب الطماوي أمين سر اللجنة التشريعية ومحمد علي عبدالحميد وكيل اللجنة الاقتصادية ونشوي الديب وسحر طلعت رئيس لجنة السياحة وسولاف درويش عضو لجنة الشئون العربية.

قالت النائبة "نشوي الديب" إن الوفد البرلماني المرافق للرئيس "السيسي" سيعقد اجتماعات فور وصوله نيويورك للتنسيق لعقد لقاءات مع بعض المسئولين الامريكيين المؤثرين في دائرة صنع القرار. وبعض اعضاء الكونجرس من أجل طرح القضايا الخاصة بالعلاقات بين مصر وامريكا. وتوضيح المفاهيم المغلوطة والمواقف غير الصحيحة المتداولة عن مصر. وذلك في إطار دور الدبلوماسية الشعبية لطرح الصورة الحقيقية للدولة المصرية أمام دول العالم وعقد لقاءات اخري مع وسائل الاعلام الامريكية لتصحيح الصورة المغلوطة لدي المسئول والمواطن الامريكي عن مصر.

وقال النائب "طارق رضوان" وكيل لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب وعضو الوفد: أن وفد الدبلوماسية الشعبية المكون من إعلاميين وبرلمانيين سيسعي للقاء أكبر عدد من السياسيين الأمريكيين لتوصيل وجهة نظر المصريين حول الأوضاع الحالية. ومواجهة أي شائعات ضد مصر والتعبير عن الدولة المصرية ودعم مصر. والتي يمثلها خلال تلك الاجتماعات الدولية الرئيس عبدالفتاح السيسي في أكبر محفل عالمي وبحضور اكبر عدد من دول العالم وسنعبر عن طموحات المصريين في دعم الرئيس باعتباره رمز مصر في الجمعية العامة للأمم المتحدة وسنركز خلال لقاءاتنا مع اعضاء الكونجرس الأمريكي ومنظمات المجتمع المدني الأمريكية وكبار المسئولين في الوفود الدولية المشاركة في الجمعية العامة للأمم المتحدة علي بحث قضايا الإرهاب بالشرق الأوسط ومحاولات وصوله إلي أوروبا واستهدافها وعلى ضرورة تعامل الولايات المتحدة بنظرة تعاون وليست نظرة فوقية مع ضرورة و ضع رؤية عالمية لمحاربة الإرهاب والقضاء عليه.