أدانت فرنسا بشدة الهجوم الإرهابي، الذي استهدف اليوم /الأحد/ موقعا للجيش الهندي بمنطقة كشمير ؛ ما أسفر عن مقتل 17 جنديا.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية رومان نادال - في بيان اليوم - "إن فرنسا تدين بأشد العبارات هذا الهجوم الإرهابي المروع، وتعرب عن تعازيها لأسر الضحايا"، مؤكدا أن بلاده تقف إلى جانب الهند في مكافحة الإرهاب، وتدعو كل دولة إلى المكافحة الفاعلة للمجموعات الإرهابية التي تنشط على أرضها أو انطلاقا من أراضيها إلى دول أخرى.

وأشار البيان إلى أن نادال أكد تمسك فرنسا بالتهدئة وبالحل السلمي للنزاعات في منطقة كشمير.

تجدر الإشارة إلى أن مسلحين هاجموا موقعا لفرقة بالجيش الهندي قرب الحدود مع باكستان اليوم وقتلوا 17 جنديا، فيما توعد رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي بمعاقبة المسؤولين عن الهجوم الذي وصفه بـ "المشين والجبان".