مع بداية شهر سبتمبر من كل عام يخرج إلينا مسئولو التربية والتعليم بمحافظة القليوبية للإدلاء بتصريحات الاستعدادات للعام الدراسى الجديد بـ"كله تمام".

يأتي ذلك في الوقت الذي تحولت فيه مديرية التربية والتعليم بالمحافظة إلى شبه ساحة حروب ونزاعات ومشاكل شخصية، بسبب تولي المناصب، ناهيك عن الروتين في العمل.

وعلى الرغم من اقتراب العام الدراسي الجديد وإعلان مديرية التربية والتعليم بالقليوبية انتهاء كافة الاستعدادات لاستقبال الطلاب فإن كل ما يقال مجرد حبر على ورق، حيث ما زالت أكوام القمامة تحاصر المدارس بالعاصمة بنها وشبرا الخيمة، كما أن الصرف الصحي يمر أمام بعض المدارس ولا حياة لمن تنادى، فيما أكد عدد من أولياء الأمور بطوخ أن المدارس بدون أسوار وأنها أصبحت مأوى للكلاب الضالة.

"صدى البلد" رصد مأساة الطلاب والمدارس على الطبيعة فى البداية بدأنا جولتنا بطوخ وشاهدنا على الطبيعة مرور مصرف امام مدرسة الشهيد ابراهيم محمد ابوالمجد بقرية المنزلة بطوخ مما يمثل خطرا على حياة التلاميذ، فضلا عن تراكم القمامة مما يؤدى الى انتشار الروائح الكريهة والامراض والاوبئة التى تهدد حياة التلاميذ وقيام المزارعين بحرق القمامة على جانبى المصرف وتصاعد الادخنة داخل الفصول.

وطالب اهالى القرية المسئولين بردم الجزء المار من المصرف والترع أمام المدرسة ورصف الطريق خاصة أنه غير ممهد؛ خوفا على حياة التلاميذ خاصة وانه قد تم جزء من المدرسة الى تجريبية لاستعاب ابناء القرية.

وقال إبراهيم جودة أحد أولياء الامور، إن الاهالى يلقون القمامة على جانبى المصرف وتخرج الروائح منه الى المدرسة الواقعة عليه مباشرة، كما أن دورات المياه غير نظيفة ولم يتم الانتهاء من اعمال الصيانة رغم الاستعدادات للعام الدراسي، مشيرًا إلى أن العمال يجبرون تلاميذ المدرسة على تنظيف الفصول وجمع الأوراق.

وأكد ان هناك مدرسين يقوم بتدريس المواد غير تخصصهم مما يؤثر سلبا على حياة التلاميذ خاصة فى الصفوف الاولى من التعليم الإبتدائى متسائلا " كيف يقوم أخصائي صحافة بتدريس الرياضيات ودراسات رغن ان هذه المواد من المواد الأساسية وليست مواد أنشطة.

من جانبه أكد محمد عبدالهادي واحمد محمود اولياء امور تلاميذ بالمرحلة الابتدائية، أنه لا توجد أي استعدادات للدراسة حيث تنتشر القمامة حول اسوار المدارس، فضلا عن معاناة المدارس من الشيخوخة المبكرة فلم يتم تجديد شبكات الصرف الصحي ودورات المياه غير نظيفة ويفوح منها الروائح الكريهة ولا تتوفر الاضاءة داخل الفصول علاوة علي الحيوانات الضالة التي تنتشر بشكل مرعب كما ان كبائن الكهرباء المحيطة بالمدارس لا تتوفر فيها عوامل الامان والمباني المدرسية متهالكة والنوافذ مهمشة.

وفى مدارس العاصمة بنها قال محمد حمدى احد الاهالى بمنطقة عزبة السوق، إن القمامة تحاصر مدارس المنطقة، ورغم وجود صناديق الا أن الاهالى يلقون القمامة بجوار الاسوار مشيرا الى تراكم أكوام القمامة أمام معهد الفتيات الزهري ببنها، ومدرسة الامام محمد عبده الواقعة خلف مجلس مدينة بنهاكما انتشرت بقايا ردم ومخلفات البناء، مما يزيد من احتمالات انتشار العدوى والأوبئة بين التلاميذ.

من جانبه قال مصدر مسئول بمديرية التربية والتعليم، إن وكيل الوزارة الجديد سيقوم بعقد عدة اجتماعات موسعة بقيادات مديرية التربية والتعليم بالمحافظة لمناقشة كافة الاستعدادات الخاصة بإستقبال العام الدراسى، مشيرا إلي أنه سيتم تشكيل لجان متابعة لمتابعة استعداد الأبنية التعليمية للعام الدراسي الجديد، بما يضمن أن ينتظم الطلاب فى بيئة تعليمية مناسبة.

وذكر المصدر أن العام الجديد سيشهد افتتاح 4 مدارس جديدة بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم لاستيعاب أكبر قدر من الطلاب.