يعتبر نظام النقاط الائتمانية معيار تقييم لحالتك المالية من قبل المصارف وكبرى المؤسسات، إذ تجرى مراقبة مواظبتك على دفع فواتيرك وقروضك والتزاماتك المالية، وكلما ارتفعت علاماتك سهّلت لك هذه المؤسسات حصولك على قروض.
لذا تجد بعض الأشخاص يحصلون على بطاقات ائتمانية وقرض منزلي أو سيارة بسرعة، بينما يقبع المتعثرون في مكان مظلم ويعيشون على رواتبهم مع تبخر فرص تحقيق آمالهم نتيجة علاماتهم القليلة، فإن معدل التقييم لدى أشهر الشركات يترواح بين 300 و850 نقطة، مع اعتبار كل من يحقق أكثر من 720 بالوضع المالي الممتاز، فيما لا يقتصر الأمر على المصارف فقط، إذا بات يعتمدها أصحاب العقارات وشركات التأمين وحتى أصحاب الأعمال لاتخاذ قرارات يمكنها أن تؤثر في حياتك المالية والمهنية.
وفيما يلي، بعض العوامل التي تدخل في النقاط الائتمانية، وكيف يمكنك تحقيق الاستفادة القصوى منها، حسب صحيفة “هافينجتون بوست” الأمريكية عن موقع “The Motley Fool”:
1- سدد الأقساط في وقتها
يشكل تاريخ الدفع 35% من الآلية التي تستخدمها شركة Fair Isaac (ورمزها في بورصة نيويورك: فيكو FICO) على سبيل المثال، لتحديد جدارتك الائتمانية، وتضع الشركة في الاعتبار بطاقات الائتمان وحسابات المتاجر وقروض الدفعات مثل السيارات، وكذلك حسابات شركات التمويل وأي قروض رهن عقاري.
وبالنظر إلى المدفوعات المتأخرة، تضع الشركة في الاعتبار درجة التأخير، وقدر الدين ودرجة حداثته وعدد المرات التي تأخرت فيها، لذا لن يسحق خطأ واحد نقاطك، ولكن يمكن للأخطاء المتكررة أن تتراكم بسرعة، وأفضل طريقة لتزيد من نقاطك هي التأكد من سداد أقساطك في مواعيدها، وكلما كان سجلك في الدفع أفضل زادت نقاطك.
2- قادر على سداد ديونك
يعتبر المبلغ الذي تدين به مسؤولاً بنسبة 30% عن إجمالي نقاطك، مع ذلك من المهم إدراك أن ما تبحث عنه وكالات النقاط الائتمانية ليس المبلغ الإجمالي للديون، ولكن كم استخدمت من رصيدك المتاح، كذلك، يشكل وجود عدد كبير من الحسابات بالمبالغ المستحقة علامة خطرة.
على سبيل المثال، افترض أن الحد الائتماني لشخص ما 2000 دولار على بطاقة الائتمان، بينما الحد الائتماني لآخر هو 20 ألف دولار. إذا كان الرصيد غير المسدد لكليهما هو 1500 دولار، سيكون تأثير ذلك على رصيد الشخص الأول أكبر.
وذلك لأن 1500 دولار تُمثل 75% من إجمالي الرصيد المتاح. على النقيض من ذلك بالنسبة للشخص الثاني، لا يُمثل هذا المبلغ سوى 7.5% فقط من الحد الائتماني، مما لا يجعل الرصيد غير المسدد ديناً مُرهقاً.
3- اجعل الوقت لصالحك
يحدد حوالي 15% من نقاطك الائتمانية مدة تاريخك الائتماني، ويُعتبر عمر أقدم حساب لك عاملاً مهماً، وكذلك متوسط عمر كل من حساباتك، بشكل عام كلما طال التاريخ كانت نقاطك أفضل.
بالطبع لا يوجد ما يمكنك القيام به لإطالة تاريخك الائتماني، لكن هناك خطوات يمكن اتخاذها للحفاظ على سجلك، تمسك بأقدم بطاقاتك الائتمانية، وبهذه الطريقة لن تعاني انخفاضاً فورياً في طول التاريخ الائتماني إذا ما ألغيت إحداها.
4- تنوّع في استخدام رصيدك
يؤثر مزيج البطاقات الائتمانية التي تستخدمها بنحو 10% على نقاطك الائتمانية، إذا كانت كل ديونك تنحصر في نوع واحد من القروض، سواء كانت ديون الرهن العقاري أو بطاقة الائتمان، لن تكون نقاطك بنفس القوة كما ستكون لو كان لديك أنواع مختلفة من الحسابات.
تُشير فيكو إلى عدم ضرورة فتح حسابات لا تنوي استخدامها لهذا السبب فقط، لكنها مع ذلك تُشدد على أهمية أن تفكر بذكاء في رصيدك في كل النواحي، إذا نجحت في استخدام عدة أنواع من الأرصدة، فستُكافأ على ذلك بنقاط أعلى.
5- لا داعي للكثير من حسابات الائتمان
أخيراً، يحدد 10% من نقاطك عدد الحسابات الائتمانية التي فتحتها مؤخراً، تنظر فيكو، على سبيل المثال، إلى الوراء سنة لتحديد هذا الجزء من نقاطك، ولكن التحريات على تاريخك الائتماني تبقى في ملفك الخاص لمدة عامين.
ومن أجل تجنب الضربات الموجهة إلى نقاطك الائتمانية، حاول ألا تقدم على أنواع متعددة من البطاقات الائتمانية خلال فترات قصيرة، وإن كنت مضطراً، فافصل بينها بفترات زمنية، بهذه الطريقة، لن يدق ناقوس الخطر لدى الدائنين العصبيين حول السبب الذي يجعلك تحاول اقتراض الكثير من الأموال في وقت قصير.