رفضت باكستان اليوم الأحد، الاتهامات الهندية المتعلقة بتورط إسلام آباد في هجوم إرهابي استهدف قاعدتها في القسم الخاضع لسيطرة الهند في كشمير.

وقال المتحدث باسم الخارجية الباكستانية نفيس زكريا في حوار مع صحيفة "دون" الباكستانية، إن "توجيه الاتهامات إلى باكستان بات توجها تقليديا للهند عقب كل هجوم إرهابي".

وأكد زكريا تورط العديد من الهنود في الماضي في هجمات إرهابية، وجهت فيها نيودلهي أصابع الاتهام إلى إسلام آباد.

وفي معرض تعقيبه على تصريحات وزير الداخلية الهندي راجتاث سينج - التي وصف خلالها باكستان بأنها دولة إرهابية - قال زكريا إن الهند تحاول صرف انتباه العالم عن انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها نيودلهي في كشمير المحتلة، على حد تعبيره.

وكان سينج قد اتهم باكستان في وقت سابق من اليوم بأنها "دولة إرهابية" إثر مقتل 17 جنديا هنديا في هجوم شنه مسلحون على قاعدتهم في القسم الخاضع لسيطرة الهند في كشمير.

وقال سينج في تغريدة له على "تويتر" إن باكستان "ينبغي أن تُعَّرف بهذه الصفة "دولة إرهابية" وتُعزل" بدون أن يُحمِّل جارة الهند ومنافستها الشرسة "باكستان" التي تمتلك أيضا السلاح النووي المسؤولية عن الهجوم.