- مدارس البحيرة تعانى من طفح المجارى وانقطاع مياه الشرب

- القامة تحاصر المدارس البحيرة وسط غيبة مسئولى الوحدات المحلية

- الأهالى يستغيثون بالمحافظ لأنهاء الأزمة

لم يتبق سوى أيام ويبدأ العام الدراسى الجديد لسنة 2016\2017 وعلى الرغم من ذلك تعانى بعض المدارس بمحافظة البحيرة العديد من المشكلات منها "غرقها فى مياه الصرف الصحى ،سوء أعمال الصيانة، وانقطاع مياه الشرب ،وتأخر هيئة الابنية التعليمية فى أعمال الصيانة ببعض المدارس"وذلك على الرغم من دخول 39 مدرسة جديدة للخدمة والانتهاء من أعمال صيانة 100 مدرسة من إجمالى 441 مدرسة تجرى بها عمليات صيانة كاملة بالإضافة الى 1800 مدرسة تجرى بها عمليات صيانة بسيطة وذلك من إجمالى عدد مدارس البحيرة البالغ3700 مدرسة.

موقع "صدى البلد"الإخبارى رصد مشاكل مدراس البحيرة لعرضها على المسئولين فى محاولة لوضع حلول سريعة للحفاظ على مصلحة الطلاب ولضمان حسن سير العملية التعليمية.

فى البداية يطالب أولياء أمور طلاب مدرسة عمرو بن العاص التجريبة للغات بادارة ايتاى البارود التعليمية بنقل جميع الطلاب الى مدرسة أخرى لحين الانتهاء من اعمال احلال المبنى القديم وتعلية المبنى الجديد حتى لا يتعرض أى من الطلاب للخطر .

وانتقد اولياء الأمور قرار ادارة المدرسة باستمرار "طلاب الحضانة وحتى الصف السادس الأبتدائي بمبنى المدرسة الجديد على الرغم من صدرو قرار لتعليته وبدءالعمل فيه من شهر اغسطس الماضى والذى يستمر لمدة 10 شهور، وذلك خشية من تعرض ابنائهم صغار السن للخطر من اعمال البناء.

وطالب اولياء الامور بالحاق هؤلاء التلاميذ صغار السن مع طلاب الصف الثالث الاعدادى والاول الثانوى بمدرسة محمود قطب الثانوية حرصا سلامتهم ولجمع شمل الاشقاء بمدرسة واحدة.

ومن جانب اخر اثار انتشار اكوام القمامة حول بعض مدراس ادارة ابو المطامير التعليمية غضب الاهالى واولياء الامور مطالبين بعمل حملة نظافة موسعة بدائرة مدارس البحيرة قبل بدء العام الدراسى الجديد للحفاظ على البيئة من التلوث وحرصا على صحة التلاميذ والطلاب.

وفى نفس السياق انتقد أيمن هاشم احد اهالى قرية البريجات بمركز كوم حماده ، غرق محيط مدرسة السلام الابتدائية بمياه الصرف الصحى موضحا أن المياه تخرج من تحت الأرض منذ عام تقريبا لافتا الى قيام أولياء الأمور بإرسال العديد من الشكاوى للجهات المختصة ولكن دون جدوى.

ويطالب اهالى قرية البريجات من الدكتور محمد سلطان محافظ البحيرة ومن المهندس محمود ابو الغيط وكيل وزارة التربية والتعليم بسرعة التدخل لإنهاء تلك الأزمة قبل حلول العام الدراسى الجديد.

ومن جانب اخر اكد محمد على رضا احد اولياء الاموار بمركز المحمودية بان مدرسة الشيخ على تحولت لبركة مياه بسبب طفح الصرف الصحى المستمر لبيارات الصرف،مما يعرض طلاب المدرسة للروائح الكريهه والتلوث البيئى والهوائى وذلك نتيجة قصور وإهمال المسئولين عن التعليم بادارة المحمودية التعليمية.

واضاف بان هذا لا يليق بأى مؤسسة تعليمية لأنه لا يمكن ان نقبل بان يواصل ابناؤنا التعليم وسط بركة مجارى مطالبا المسئولين عن التعليم اتخاذ الإجراءات اللازمة لإصلاح مواسير الصرف الصحى قبل بدء الدراسة حتى لا يتم وضع التلاميذ تحت ضغط الأمر الواقع مشيرا الى إرسال مذكرة لمديرية التربية والتعليم ولكن دون جدوى.

وفى قرية فيشا بمركز المحمودية انتقد اولياء الامور سوء حالة مدرسة القرية المتردية والتى لم تطالها يد الصيانة على الرغم من ان دورات المياه لا تصلح للاستخدام الآدمي.

كما انتقد سلامة عطية عبد السلام من أهالى قرية المحامدة بادارة مركز دمنهور التعليمية انقطاع مياه الشرب من مدرسة القرية مشيرا الى انه ليس من المعقول ان يتحمل الطلاب والتلاميذ انقطاع المياه عن مدرستهم منتقدا دور الحكومة فى عدم توفير الخدمات الأساسية بالمدارس ومنها مياه الشرب والصرف الصحي.

ويطالب عبد السلام محافظ البحيرة ووكل وزارة التربية والتعليم بتوصيل مياه الشرب بجميع المدارس مع ضمان استمرارها بالاضافة الى توفير خزانات مياه اضافية للاستعانة بها كبديل فى حالة انقطاعها عن المدارس.

وفى سياق متصل اثار تاخير هيئة الابنية التعليمية من الانتهاء اعمال صيانة مدرسة الحمامية بادارة مركز دمنهور التعليمية غضب اولياء الامور حيث تم نقل ابناؤهم إلى مدارس أخرى فى فترة مسائية مما يعرض حياتهم لخطر حوادث الطرق ، بالاضافة الى معاناة اولياء الامور يوميا من حالة القلق على اولادهم حتى يعودوا من مدارسهم خشية من تعرض بعض التلاميذ لحوادث الطرق نظرا لتواجد المدارس البديلة على "طريق دمنهور – دسوق" ويطالب الاهالى هيئة الابنية التعليمية بسرعة الانتهاء من اعمال الترميم خشية على ارواح الطلاب.

وفى نفس السياق اكد المهندس محمود ابو الغيط وكيل وزارة التربية والتعليم بالبحيرة على دخول 39 مدرسة جديدة للخدمة مشيرا الى الانتهاء من صيانة 100 مدرسة من إجمالى 441 مدرسة تجرى بها عمليات الصيانة الكاملة، ومن المقرر الانتهاء منها بداية شهر أكتوبر، بالإضافة لـ 1800 مدرسة تجرى بها عمليات صيانة بسيطة وذلك من اجمالى 3700 مدرسة فى 17 ادارة تعليمية بالبحيرة.

ولفت الى توفير مدارس وأماكن بديلة للمدارس التي لم تنته بها عمليات الصيانة والإحلال والتجديد وتم إعلان أولياء الأمور بهذه الأماكن.