موسى يكشف مؤامرة الإخوان بالتعاون مع مخابرات قطر وتركيا..فيديو

أعلن الإعلامي أحمد موسي، أن محمد بديع المرشد السابق لجماعة الإخوان الإرهابية سيطلب الكلمة من رئيس المحكمة خلال أول جلسة نقض لأحكام الإعدام الصادرة بحقه والتي لم يحدد موعدها بعد.

وأضاف موسى، خلال تقديمه حلقة اليوم من برنامج «على مسئوليتي»، المذاع علي فضائية «صدي البلد»، أن بديع سيطلق مبادرة بالتنسيق مع المخابرات القطرية والتركية والتنظيم الدولي لجماعة الإخوان الإرهابية، يعلن فيها استعداد جماعة الإخوان الإرهابية التصالح مع النظام في مصر دون قيد أو شرط.

وأشار إلى أن هذه المبادرة تأتي في إطار الخداع التكتيكي والاستراتيجي لجماعة الإخوان في محاولة لإعادة ترتيب صفوفهم وخططهم من جديد.

وتابع موسي: أن المخابرات التركية والقطرية نسقت مع بعض الصحفيين المصريين والأجانب لحضور هذه الجلسة، للترويج لما سيحدث فيها ومحاولة دعم وجهة نظر الجماعة الإرهابية وتعظيم أهمية التصالح مع جماعة الإخوان الإرهابية.

وتهدف مبادرة بديع إلى وقف تنفيذ أحكام الإعدام الصادرة بحق عدد من أعضاء التنظيم الإرهابي، في محاولة لإحراج مصر أمام المجتمع الدولي حال رفض النظام المصري هذه المبادرة.

ووجه موسي الشكر لموقع «صدي البلد» لانفراده بنشر تلك المبادرة الخادعة للشعب المصري بما يحاك له من مؤامرات.

أضف تعليق

مقالات ذات صلة