وصل الرئيس عبد الفتاح السيسي عصر اليوم الأحد إلى نيويورك في زيارة تستغرق أربعة أيام يشارك خلالها في اجتماعات الدورة الـ71 للجمعية العامة للأمم المتحدة، ويرأس اجتماع مجلس الأمن والسلم الإفريقي واجتماع لجنة الرؤساء الأفارقة المعنية بتغير المناخ.

ويجري الرئيس السيسي فور وصوله إلى نيويورك عددا من اللقاءات الإعلامية منها لقاء تليفزيوني مع شارلي روز لقناة "بي بي اس" PBS الأمريكية، وصحيفة "واشنطن بوست"، لإبراز الدور الذي تبذله مصر لوقف أعمال الفوضى والتقسيم في المنطقة، فضلا عن استعراض الجهود التي تبذلها الحكومة لجذب الاستثمارات في مختلف المشروعات التي تقام على أرض مصر.

ويلقي الرئيس عبد الفتاح السيسي غدا الاثنين كلمة مصر أمام الاجتماع رفيع المستوى حول اللاجئين والمهاجرين والذي سيتناول سبل التوصل لحلول فعالة للتعامل مع أزمة تدفق اللاجئين نتيجة الصراعات القائمة، كما يلقي الرئيس السيسي بعد غد الثلاثاء كلمة مصر أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث يستعرض خلالها أهم القضايا الداخلية والإقليمية والدولية التي تهم مصر والمنطقة.

ويشارك الرئيس السيسي يوم الأربعاء المقبل في قمة مجلس الأمن الدولي حول التطورات في الشرق الأوسط والتي ستولي اهتماما خاصا بكل من سوريا وليبيا، وذلك برئاسة رئيس وزراء نيوزيلاندا وحضور الرئيس الأمريكي باراك أوباما والرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند ورئيسة وزراء بريطانيا تريزا ماي.

كما يترأس الرئيس السيسي في اليوم نفسه قمة مجلس السلم والأمن الإفريقي، التي تعقد بمقر بعثة المفوضية الإفريقية على هامش أعمال الجمعية العامة، لمناقشة تطورات الأوضاع في جنوب السودان، فضلا عن ترأسه أيضا لاجتماع لجنة الرؤساء الأفارقة المعنية بتغيير المناخ لمناقشة نتائج مؤتمر باريس حول تغير المناخ، بالإضافة إلى التحضير للدورة القادمة للمؤتمر التي ستعقد بمراكش في نوفمبر القادم.

ويجري الرئيس السيسي عدة لقاءات مهمة على هامش مشاركته في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، من بينها لقاءات مع الرئيس الفرنسي ورئيسة وزراء بريطانيا والعاهل الأردني والرئيس الفلسطيني، وكذلك مع أعضاء من مجلسي الشيوخ والنواب الأمريكيين، وشخصيات مؤثرة في الحزبين الديمقراطي والجمهوري، والمرشحة الديمقراطية للرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون والمرشح الجمهوري دونالد ترامب.

ويلتقي الرئيس السيسي في نيويورك أيضا مع عدد من رؤساء كبرى الشركات الأمريكية ومن بينها شركة "جنرال إليكتريك"، وكذلك مع مجلس رجال الأعمال المصري والأمريكي وأعضاء غرفة التجارة الأمريكية، لبحث زيادة الاستثمارات الأمريكية في مصر خلال الفترة المقبلة.