أكد النائب احمد بدران البعلى، عضو مجلس النواب عن مستقبل وطن، بالإسماعيلية، أن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لأمريكا بهدف حضور الجمعية العمومية للأمم المتحدة، تأتي المشاركة للمرة الثالثة على التوالي في اجتماعاتها وللتأكيد على الاستقرار السياسى داخل البلاد، ونقل الرؤية المصرية فى القضايا المصيرية التى تشهدها المنطقة.

وأضاف البعلى، أن وضع مصر الآن وسط الخريطة السياسية العالمية يختلف عن ذي قبل حيث استطاعت مصر في عهد السيسي العودة إلي دورها الريادي في منطقة الشرق الاوسط بجانب أن مشاركة مصر في أعمال الأمم المتحدة هذا العام، تعد مختلفة عن الثلاث اجتماعات السابقة، كونها عضوًا غير دائم في مجلس الأمن الدولي لمدة عامين، تنتهى هذه العضوية العام المقبل، كما تأتي بعد مشاركتها في قمة العشرين مؤخراً بالصين، وقبل استضافة مصر لجلسات البرلمان الإفريقي في شرم الشيخ الشهر المقبل، لتعود إلى مصر مكانتها الإقليمية والدولية.

وأشار نائب الاسماعيلية، أن الرئيس السيسي حريص دائماً علي حضور مثل هذه المحافل الدولية ،بالتالى وجود الرئيس فرصة جيدة للقاء أكبر عدد ممكن من الرؤساء؛ وعقد اجتماعات ثنائية بين الرئيس ورؤساء الدول الصديقة علي المستوي السياسي والاقتصادي، وإيجاد حلول مشتركة حول القضايا الإقليمية والسلام داخل منطقة الشرق الاوسط ،وبحث قضية الإرهاب ومحاولة التوصل إلي وجهات نظر متقاربة للمجتمع الدولي لمكافحة الإرهاب،بالإضافة إلي عقد اتفاقيات اقتصادية وشراكات كبري علي الصعيد الاقتصادي.