تمكن أحد اللاجئين السوريين من الدخول إلى بريطانيا باستخدام جواز سفر مزور حصل عليه من جماعة سياسية متطرفة.

وقام الشاب الذي يدعى بشار حبيب بالعبور من العديد من نقاط التفتيش الأمنية في أثينا دون توقيف، قبل أن يطلب اللجوء في مطار ستاستيد بلندن.

وقال حبيب إنه حصل على جواز السفر قبل 24 ساعة من خلال منظمة "نو بوردرز" أو "لا حدود" التي تضم مجموعة من الفوضويين البريطانيين المتهمين بإثارة المشكلات في مخيمات اللاجئين في أوروبا.

وأكد بشار أنه اشترى تذكرة طيران من شركة "ريانير" في المطار اليوناني، ولم يكن يحمل معه إلا أمتعة خفيفة، دون أن يثير أية شكوك.

ويقول حبيب إنه يريد أن يصبح طبيبا لكي يساعد السوريين، وتمكن من الصعود على متن طائرة في مطار أثينا الدولي دون أن يوقفه أي شخص، على الرغم من الفارق الواضح في الشكل بينه وبين النمساوي صاحب الجواز الذي يدعى ماريوس بريم الذي يتميز بشعر طويل ولون عين مختلف، كما أنه أكبر منه في السن بسبع سنوات.

واحتفل حبيب على متن الطائرة بالتقاط صور "سيلفي"، وتم التحقيق معه في بريطانيا، وصنف على أنه سوري الجنسية من خلال بطاقته الشخصية، وتمكن من الخروج إلى فندق في جنوب لندن في نفس اليوم.

وتساءل خبير أمني في المكتب القومي لمكافحة الإرهاب عن عدد الأشخاص الذين تمكنوا من الدخول إلى أوروبا بنفس الطريقة، واصفا الأمر بالخطير.

ووصل حبيب إلى بريطانيا يوم 8 أغسطس الماضي بعد يوم من تعرفه في اليونان على مجموعة "لا حدود"، وهي شبكة معادية للرأسمالية وتؤمن بحرية الحركة.

ويسكن حبيب في لندن منذ 3 أشهر بعد أن هرب من مدينة دير السورية التي تتعرض لضربات تنظيم داعش الإرهابي.