قال رئيس الوزراء التركى بن على يلدرم إن تركيا ليست كسوريا، أثناء زيارته لمنطقة دوجوبايازيت من المنطقة الشرقية لمحافظة أجري، حيث قتل مسلحون من حزب العمال الكردستانى المحظور عشرة أشخاص يوم الخميس الماضي .
وأضاف يلدرم - وفق ما نقلته صحيفة حريت التركية اليوم الأحد على موقعها الإلكترونى - أنهم "يريدون تحويل تركيا إلى سوريا أو العراق عبر التعاون مع قوى أجنبية.. ومع ذلك، فإنهم يتغافلون عن شيئ واحد وهو أن تركيا ليست سوريا أو العراق ".
وتابع "أنه يجب أن نعيش كالجسد الواحد متوحدين.. لقد عشنا الانقلاب العسكرى الفاشل فى 15 يوليو لقد كان سكان أجرى فى الشوارع حتى الصباح فلقد احتجوا لمستقبل بلادهم ".
قبل سفره إلى أجرى شيع يلدرم الجنود والضباط القتلى الذين لقوا حتفهم فى هجوم حزب العمال الكردستانى فى دوجوبايازيت ثم توجه إلى أجرى وزار عائلات حراس القرى الذين قتلوا فى الهجوم ذاته. وخلال زيارته، وصف يلدرم المنظمات الإرهابية بـ"الدخلاء عديمى الشرف ".
وخلص بالقول "أرونا ما لديكم من قوة وسوف نركلكم خارج البلاد.. إن حزب العمال الكردستانى يضر بالشعب الكردى أكثر من غيره، مضيفا أنه ليس هناك ما يسمى بالتركى أو الكردى ولكننا أمة واحدة ".