أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم "الأحد"، أن الفصائل المسلحة تستخدم أيام الهدنة لإعادة تجميع قواها استعدادا لهجمات واسعة في حلب.

وأكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية اللواء إيجور كوناشينكوف - وفقا لقناة "روسيا اليوم" الإخبارية - أن الجيش السوري أظهر وحده على مدى 6 أيام من سريان الهدنة في سوريا التزاما حقيقيا بالهدنة، بخلاف فصائل "المعارضة المعتدلة"، إذ فشل الجانب الأمريكي في التأثير عليها ولم يقدم بيانات دقيقة حول أي منها أو عن مدى التزامها بوقف إطلاق النار.

وأضاف كوناشينكوف "في المقابل شهدنا حالة عكسية ظهرت في ازدياد حدة القصف واستهداف مواقع القوات الحكومية السورية والأحياء السكنية من جانب المسلحين".

كانت وزارة الدفاع الروسية قد أكدت - في وقت سابق- أن المجموعات المسلحة خرقت الهدنة 199 مرة منذ إعلانها، مشيرة إلى أن واشنطن ستتحمل مسؤولية انهيارها في حال واصلت التنصل من تنفيذ الاتفاق.

وذكرت الوزارة أن واشنطن لا تفي بالتزاماتها إزاء اتفاق الهدنة في سوريا بما فيها فصل "المعارضة المعتدلة" عن التنظيمات الإرهابية ما يهدد إيصال المساعدات الإنسانية.

وتطالب موسكو واشنطن بتنفيذ بنود اتفاق الهدنة في سوريا والضغط على المعارضة الموالية لها لوقف الأعمال القتالية، لاسيما في حلب.