حلم الثراء من الأحلام التي لا تغادر ليالي جميع الأعمار، ومن منا لم يحلم يومًا بالحقيبة التي تحتوي على مليون جنيه ليجدها ملقاة في أحد أركان الشارع لتنتظرنا بصدر رحب، نعم فحلم الثراء لا يغادر حتى أحلام اليقظة، إلا أنه ربما لا يعلم الكثيرون أن الأحلام لا تتحقق بالنوايا الحسنة ولا بأحلام في ليال هادئة، كما أن تخاريف اليقظة ما هي إلا درب من دروب الهروب من الواقع الأليم، فلابد إذن من مقومات تساعد على تحقيق حلم الثراء.

يقول الدكتور محمد صفي الدين، خبير التنمية البشرية وحل المشكلات الزوجية:

- حتى نستطيع الادخار والوصول إلى حد الثراء، لابد أن يتحرر الشخص من عدة صفات تجلب له الفقر طوال حياته.

- غالبًا الأشخاص الذين لا يستطيعون أن يصبحوا أغنياء، لا يفكرون في تنمية مواردهم لزيادة مكاسبهم المادية، بل يقتنعون بدخلهم وكيفية الادخار منه.

- عدم تحديد الهدف من الوصول للثراء، يجعل هناك حاجزا بينك وبينه.

- يبتعد عنك حلم الثراء ليصبح كالسراب، عندما يعمل الشخص عملًا لا يحبه، فبقدر حب العمل تفتح أبواب الرزق.

- من يبحث عن الثراء ويفشل، غالبًا ما لا يعمل في موقع يدر عليه مرتبا ثابتًا ومحددًا، فهم غالبًا ما يكونون كثيري التنقل من عمل لآخر، أو يحصلون على أموال نظير حجم عملهم وليس راتبًا شهريًا ثابتًا.

- يفشل حلم الثراء عندما يركز الشخص على نجاحات الناس المحيطين وعدم التركيز في أنفسهم ونجاحاتهم وخطواتهم.

- عليك أن تنتزع من أموالك ما ستدخره، وليس ادخار ما يتبقى من مالك.

- ثلاثًا إذا تمكنت من شخص فلت منه تحقيق حلم الثراء، حب النوم والراحة والاعتماد على الآخرين.