أوصت حملة من إدارة العلاج الحر بمديرية الصحة ببنى سويف بغلق مركز وعيادة طبيب جراحة عامة ومسالك بولية، كما قامت بتنفيذ قرار غلق لعيادة طبيب نساء وتوليد بالشمع الأحمر، وكلاهما بمدينة ناصر شمال المحافظة لقيام الأول بإجراء عمليات جراحية فى غرفة عمليات غير مطابقة للاشتراطات الصحية ومكافحة العدوى، والثانى لإجرائه عمليات داخل عيادة خاصة دون ترخيص، وفى غرفة عمليات غير مطابقة للاشتراطات ومكافحة العدوى ما يعرض حياة المرضى للخطر.
وضمت الحملة الدكتورة هايدى محمد، والدكتور أحمد محمد عمر، والدكتورة أنجلينا ناصف، والدكتورة دينا عبد الوهاب، بإشراف الدكتور محمد عبد القادر مدير ادارة العلاج الحر بمديرية الصحة، وداهمت الحملة عيادة ومركز الدكتور "عبد العليم.م" طبيب جراحة عامة ومسالك بولية بمدينة ناصر شمال المحافظة، وتبين وجود غرفة عمليات غير مطابقة لاشتراطات مكافحة العدوى غير معقمة وبها "آلات وأدوات جراحية ملوثة بالدماء وعليها صدأ، وسرنجات ومشارط مستعملة وملوثة بالدماء، وأثار دماء ودماء مسكوبة، وسرير العمليات متهالك وملوث بالدماء"، بالإضافة إلى غرفة إقامة سيئة التهوية والإضاءة بجوار غرفة العمليات محتجز بها حالتان أحدهما سيدة والأخرى رجل مسن، يفصل بينهما ستارة وأجريت لهما عمليتى جراحة "فتاق وبواسير"، ويقيمان على سرائر متهالكة وملوثة.
وفى عيادة "د.عبد التواب م" أخصائى نساء وتوليد بمدينة ناصر تبين وجود غرفة عمليات تحتوى على سريرين يفصل بينهما ستارة، فضلا عن وجود سرنجات ومشارط جراحية ملوثة، وسوء النظافة والتهوية، ومخالفات مكافحة العدوى والاشتراطات الصحية، والمكان مرخص كعيادة خاصة وغير مصرح بإجراء عمليات جراحية به، وسبق وتم استصدار قرار غلق للعيادة تم تنفيذه اليوم.
وقامت اللجنة بعرض مذكرة على وكيل وزارة الصحة ببنى سويف الدكتور عبد الناصر حميدة بنتائج الحملة، مع توصية بغلق عيادة طبيب الجراحة العامة لإجرائه عمليات داخلها دون ترخيص.
غرفة عمليات مخالفة لاشتراطات مكافحة العدوى
أسلاك وخيوط داخل غرفة العمليات تحملها عضوة حملة العلاج الحر
شاش عليه دماء
مقص عليه دماء