توجه جمال عبد المنجي، والد أحد المصريين المحررين في ليبيا، بالشكر للقيادة السياسية وعلى رأسها الرئيس عبد الفتاح السيسي والجيش المصري بعد تحرير ابنه.
وأشار عبدالمنجي خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «الحياة اليوم»، المذاع على قناة «الحياة»، أن العصابة التي خطفت ابنه طلبت أموالا لإعادته، موضحا أنه دفع فدية قدرها 50 ألف جنيه، ثم انقطعت الاتصالات ولم نستطع الوصول إليه.