استعادت قوات حرس المنشآت النفطية الليبية ميناء راس لانوف ومحيط ميناء السدرة خلال اشتباكات مع قوات “الذي رقي من لواء إلى مشير مباشرة” خليفة حفتر، الذي سيطر قبل أيام على منطقة الهلال النفطي في الشرق الليبي.
وكانت قوات خليفة حفتر “المدعومة من دول غربية وخليجية عديدة” قد سيطرت الثلاثاء 13 سبتمبر وفي هجمة نوعية وسريعة على منطقة الهلال النفطي الليبي الواقعة بين بنغازي و سرت في عملية سميت بـ “البرق الخاطف”.
وكانت هذه القوات التابعة ل حفتر قد استغلت انشغال قوات “حكومة الوفاق” المدعومة دوليا وانهماكها في ما يسمى بعملية “البنيان المرصوص” ضد مقاتلي الدولة الإسلامية المتمركزون في مدينة سرت القريبة من منطقة الهلال النفطي .
وقال الناطق باسم قوات حرس المنشآت على الحاسي إن قوات الحرس بقيادة إبراهيم الجضران تخوض اشتباكات في محيط ميناء السدرة بعد سيطرتها على راس لانوف، وأوضح أن طائرات تابعة لحفتر قصفت بوابة منطقة راس لانوف السكنية.
وأضاف الحاسي أن النار اشتعلت في خزان بميناء السدرة جراء الاشتباكات التي اندلعت صباح اﻷحد.
جاء هذا التطور بعد تكليف من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني المدعومة دوليا باستعادة الموانئ النفطية التي سيطر عليها حفتر في 13 سبتمبر الجاري، وإدانات دولية لخطوة حفتر.
وعلى إثر ذلك حذر المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر من سيطرة حفتر على منطقة الهلال النفطي، وقال إن هذه الخطوة ستزيد الانقسام وتؤثر على صادرات النفط وتحرم ليبيا من مصدر إيراداتها الوحيد.
وأضاف، خلال تقديم إحاطته لمجلس الأمن حول آخر التطورات في ليبيا- إنه حاول التواصل مع حفتر، لكن جهوده ذهبت سدى.
وصل المبعوث الأممي إلى ليبيا، مارتن كوبلر، إلى القاهرة في زيارة تستغرق عدة أيام يجري خلالها محادثات مع عدد من المسؤولين لبحث التطورات في ليبيا.
وتأتي زيارة كوبلر بعد يوم واحد من وصول رئيس المجلس الرئاسي الليبي، فايز السراج، إلى القاهرة. إذ دعا السراج إلى الحوار لحل الأزمة الليبية محذرا من أن مستقبل ليبيا كأمة موحدة أصبح في خطر.
وأثار الهجوم على المنطقة النفطية استياء الولايات المتحدة وخمسة من كبار حلفائها الأوروبيين الداعمين لحكومة الوفاق، ووجهت الدول الست دعوة إلى “كل القوات المسلحة” الموجودة في الهلال النفطي بين مدينتي بنغازي (ألف كلم شرق طرابلس) وسرت (450 كلم شرق طرابلس) “للانسحاب الفوري وغير المشروط”.
وجددت الولايات المتحدة وفرنسا ألمانيا وإيطاليا وإسبانيا وبريطانيا التأكيد على أن حكومة الوفاق الوطني هي الجهة التنفيذية الشرعية الوحيدة في ليبيا، وعلى أن أي تعاون في مجال النفط يجب أن يتم عبر هذه الحكومة.
دعم خارجي
وكان وزير الخارجية المصري سامح شكري قد أعلن دعم بلاده التام لسيطرة الجيش الليبي الموالي لحفتر على موانئ الهلال النفطي. ووصف شكري بيانات دول عدة طالبت الجيش الليبي بالانسحاب من منطقة الهلال النفطي بأنها دعوات متسرعة لا تراعي الاعتبارات الخاصة بالأوضاع الداخلية لليبيا.
وهذا الموقف يؤكد ما نشرته موقع “ميدل إيست آي” في يوليو الماضي عن قيام عملية عسكرية متعددة الجنسيات تشارك فيها قوات من بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية بتنسيق الهجمات الجوية دعماً لخليفة حفتر ضد الجماعات الإسلامية من قاعدة له بالقرب من بنغازي في شرق ليبيا.
من الملفت للنظر أن حفتر يستهدف في حربه جماعات لا تنتمي إلى تنظيم الدولة وليست متحالفة معه، ولكن ليس هذا بالأمر الجديد إذا ما أخذنا بالاعتبار العمليات التي قام بها في درنا، وهي بلدة تقع إلى الشرق من بنغازي.
كان حفتر من الشخصيات العسكرية الأساسية في جيش القذافي، إلا أنه نفي إلى الولايات المتحدة ثم عاد أثناء ثورة 2011 وسعى جاهداً لإسقاط الزعيم الذي استأثر بالسلطة زمناً طويلاً. وقد اتهم حفتر بالارتباط بوكالة الاستخبارات الأمريكية السي آي إيه، وبأن لديه طموحات رئاسية، وبحسب ما جاء في مجلس الإيكونوميست بأنه “كثيراً ما يعتبر معيقاً للجهود التي تبذل لتوحيد البلاد”.
ولم يزل دوره في أي قوة عسكرية وطنية، كوزير للدفاع أو قائد للجيش، من أكثر القضايا الخلافية ضمن الجهود التي تبذل لتحقيق الوحدة.
ولقد أدى الدعم الغربي الذي يحصل عليه حفتر “الذي رقي من لواء إلى مشير مباشرة” عن تصليب موقفه وتجريئه أكثر فأكثر مما ألحق ضررًا جسيمًا بالجهود التي تبذل لتوحيد هذه البلد الشمال أفريقي الذي تعصف به الفوضى.
بديل القذافي
لقد نجم عن دعم القوات الخاصة الغربية، وخاصة الفرنسية منها، حفتر زيادة المصاعب والعقبات في طريق التوصل إلى تسوية معه لأنه يعتقد بأنه يحصل على مساندة خارجية مهمة ولذلك فهو ليس بحاجة إلى تقديم أي تنازلات أو التوصل إلى أي تسويات مع حكومة الوحدة، كما أنه لا يبالي بالتنديد الدولي عقب سيطرة القوات التي يقودها على موانئ تصدير النفط الرئيسية في شرق ليبيا.
ومع استمرار تصلب موقف “المشير حفتر” في الهجوم على القوات الحكومية التي لا يعترف بها، والتي تدعمها ظاهريًا اﻷمم المتحدة، يبدو أن هناك سيناريوهات قادمة تعمل عليها أطراف دولية بالتنسيق مع دول عربية لتنصيب الرجل العسكري حاكما لبلد غنية بالنفط، تحتاج إلى رجل قوي كالقذافي لشد أزر البلاد ومنع من انزلاقها أكثر نحو الفوضى التي تخدم التنظيمات اﻹرهابية، وتبرئة للذمة وندمًا على القذافي!