قال الكاتب الصحفي جمال زايدة، إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما على وشك الرحيل لترك منصب الرئاسة واقترب من إلقاء خطاب الوداع أمام الجمعية العامة.

وأوضح «زايدة»، خلال حواره مع الإعلامية عزة مصطفى ببرنامج «صالة التحرير» المذاع على قناة «صدى البلد»، أن وسائل الإعلام الأمريكية لم تهتم برحيل أوباما، ولكنها تلعب دورا خلال زيارة الرئيس السيسي وتستغل مجموعة محددة من الأقباط، أثناء تواجدهم مع زيارة الرئيس، برغم أن الكنيسة المصرية والبابا تواضروس أوصوا بضرورة تأييد زيارة الرئيس السيسي للأمم المتحدة.

وأضاف أن بعض الأشخاص كانوا واقفين بشدة بجانب الرئيس السيسي في 30 يونيو، وكانوا يرونه أنه المخلص والمنقذ، والآن يتكلمون بلغط حول زيارة الرئيس، واستخدموا فيها أسباب دينية، واتخاذ موقف ضد الرئيس من أجل فتنة طائفية في مصر، من أجل الضغط على الدولة المصرية.