أعلن تنظيم داعش المتشدد، مسؤوليته عن الهجوم بالسلاح الأبيض، الذي وقع في ولاية مينيسوتا الأميركية، وأسفر عن إصابة 8 أشخاص. وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.
وكان رجل قد أقدم على طعن مدينيين داخل مركز “كروس رودز سنتر” للتسوق في مدينة سانت كلاود، شمال غربي منيابوليس، مساء السبت، قبل أن يتمكن ضابط شرطة خارج الخدمة، من إطلاق النار على المهاجم.
ونقلت فرانس برس عن كالة “أعماق” المرتبطة بداعش، إن الهجوم نفذ على يد “جندي” تابع للتنظيم، معتبرة أنه “نفذ العملية استجابة لنداءات استهداف رعايا دول التحالف الصليبي”.