قال آمر غرفة عمليات سرت الكبري العميد ركن "محمد أحمود" فى اتصال هاتفي مع موقع بوابة أفريقيا الإخبارية الليبي، أنه تم فجر اليوم، الأحد، استدراج ما تبقي من ميليشيا إبراهيم الجضران لوسط المنطقة السكنية رأس لانوف وتم فتح المجال لهم لدخول المنطقة ضمن خطة عسكرية.

وأكد العميد "أحمود" أن الموانئ فى الهلال النفطي "السدرة، ورأس لانوف" لاتزال تحت سيطرة قوات الجيش الليبي، وأنه تم أسر ستة من ميليشيا الجضران بينهم أربعة جرحي وسقوط قتلي فى صفوفهم وفرار من تبقي خارج المنطقة السكنية، وتمكن الجيش من غنم عدد من الآليات والسيارات المسلحة والذخائر دون سقوط قتيل أو جريح فى صفوف قوات الجيش الوطني.

وقالت مصادر محلية لبوابة أفريقيا الإخبارية الليبية، إن مجموعات تابعة لرئيس حرس المنشآت النفطية السابق إبراهيم الجضران، شنت صباح اليوم هجوما على منطقة الهلال النفطي وتمكنت من الدخول إلى المدينة السكنية برأس لانوف، فيما دخلت في اشتباكات عنيفة مع الجيش الليبي في محيط منطقة السدرة.

وأضافت المصادر أن الطيران الحربي شن غارات قتالية، استهدفت آليات وتمركزات تابعة للجضران بالقرب من البوابة الرئيسية للمدينة السكنية برأس لانوف ومواقع أخرى.

وقال الناطق السابق باسم حرس المنشآت النفطية، علي الحاسي، إنهم سيطروا على منطقة رأس لانوف، مبينا أن أحد خزانات النفط في ميناء السدرة احترقت بعد اشتباكات بين ميليشيات الجضران وقوات الجيش.

وأكد الحاسي استمرار الاشتباكات صباح اليوم، مشيرًا إلى إصابات لحقت بمنطقة البوابات السكنية في رأس لانوف.