المحاسبة أحلام رشدي والتي لقبت بالمرأة الحديدية، هي رئيس جهازتنمية التجارة الداخلية السابقة بوزارة التموين، والتي اقالها اللواء محمد المصيلحي وزيرالتموين منذ ساعات بعد مدة خدمة بوزارة التموين تجاوزت ال30 سنة.
مناصب شغلتها

استمرت في منصب رئيس قطاع مكتب وزيرالتموين والتجارة الداخلية لسنوات طويلة حتى انها وصفت بالوزيرالخفي لوزارة التموين والتجارة الداخلية حيث عاصرت اكثر من 6 وزراء وهي لا تزال في منصبها منذ عهد الدكتورعلى المصيلحي وحسن خضر وجودة عبد الخالق وأبو زيد محمد أبو زيد وباسم عودة، ثم الوزيرالمستقيل خالد حنفي.
وشغلت بجانب عملها كرئيس لجهاز تنمية التجارة الداخلية 3 مناصب أخرى بوزارة التموين، حيث إنها معينة كعضو بمجالس إدارات الشركات القابضة للصناعات الغذائية، والقابضة للصوامع، وبنك الائتمان الزراعى.
التجديد بعد المعاش
عندما بلغت سن المعاش تم التجديد لها وتكليفها برئاسة جهاز تنمية التجارة بموجب عقد لمدة 3 سنوات بعد موافقة رئيس مجلس الوزراء انذاك إبراهيم محلب.
و تتمتع بشخصية قوية في تعاملها مع أي وزير مهما كانت طبيعة شخصيته، مما كان يدفع قيادات الوزارة إلى التقرب لها بحكم تأثيرها حتى مديري مديريات التموين بالمحافظات لا يعصون لها أمرًا .
مؤهلات
تتمتع بذكاء شديد كان أحد مؤهلاتها لتكون أصغر وكيل أول لوزارة التموين على مستوى جميع الوزارات في مصر، وذلك منذ أن بدأت عملها مع الوزراء السابقين للوزارة، وهي شخصية قوية في تعاملها مع أي وزير مهما كانت طبيعة شخصيته.
نفوذ
تمكنت من خلال نفوذها بالاشتراك في كل اللجان بالوزارة، بما فيها لجنة اختيار القيادات أيام الدكتور جودة عبد الخالق، الأمر الذي دفع النقابة المستقلة لمفتشى التموين إلى الاحتجاج لدى الوزير الأسبق، فاضطرت إلى الانسحاب من عضوية اللجنة تحت شعار «درء الشبهات» في اختيار القيادات.
مراقب امني
قامت بدورالمراقب الأمنى بالوزارة خاصة فيما يخص تسريب أي أخبارأو مستندات إلى وسائل الإعلام، مثلما حدث أثناء ثورة 25 يناير التي أطاحت بالدكتور على مصيلحى وزير التموين في ذلك الوقت.
ومن الجدير بالذكر ان اللواء محمد المصيلحي قرر اليوم إقالة أحلام رشدي رئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية التابع للوزارة، وتكليف منى زكى للقيام بأعمال جهاز تنمية التجارة لحين تعيين رئيس جديد.