وصل عبد الفتاح السيسي ، اليوم الأحد، إلى نيويورك ليشارك في اجتماعات الدورة الـ ٧١ للجمعية العامة للأمم المتحدة التي تبدأ الثلاثاء المقبل .
ومن المفترض أن يلقي عبد الفتاح كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة المقررة يوم الثلاثاء، توضح مجمل تطورات الأوضاع السياسية والاقتصادية في مصر، وموقف القاهرة تجاه القضايا الإقليمية بمنطقة الشرق الأوسط .
و خلال 3 زيارات سابقة للامم المتحدة لم يحظ السيسي بالاستقبال المناسب:
سبتمبر 2014 :
في سبتمبر 2014 أثناء زيارة السيسي لنيويورك للمشاركة في أعمال الدورة التاسعة والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة، و كان من المفترض أن يلقي كلمة أمام قمة المناخ التي دعا إليها بان كي مون الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة .
و لم يتم استقبال السيسي من أحد الدبلوماسيين في الولايات المتحدة، إلأ أن اجهزة النظام حرصت علي حشد عدد من أبناء الجالية المصرية في أميركا؛ لاستقباله في نيويورك ، وبسبب ضعف العدد تم حشد الأقباط من قبل الكنيسة بالاضافة إلي الجالية اليهودية ، علي حد وصف أحد مؤيدي السيسي ، إلا أن العدد لم يتعد 20 شخصًا .
 
سبتمبر 2015
في عام 2015 ، اتجه عبد الفتاح السيسي إلى مدينة نيويورك الأميركية؛ للمشاركة في اجتماعات الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة.
بعد فشل الحشد الشعبي في 2014 ، سافر وفد من الاعلاميين والمثقفين لاستقبال السيسي في 2015 ؛ للايحاء بوجود ظهير شعبي للسيسي بالخارج ،وو تم تنظيم وقفة بالأعلام المصرية و أغنية " تسلم الأيادي " .
كما تم تدشين حملة إعلانية مدفوعة الأجر لنشر لافتات دعائية له في عدد من شوارع وميادين نيويورك .
سبتمبر 2016
وصل اليوم عبد الفتاح السيسي إلي نيويورك ؛ لحضور فعاليات الدورة الــ71 للجمعية العامة للأمم المتحدة .
و أصدر بين المقر البابوي في أميركا وإبراشية نيويورك إعلانًا مشتركًا ، دعوا فيه أفراد الكنيسة إلى حشد من يستطيعون من الأقباط ليكونوا في استقبال السيسي خلال زيارته للولايات المتحدة الأميركية .
وأضافت الكنيسة في البيان، أن البابا قام بتوجيه رسالة تحث على عمل كل شئ ممكن لإنجاح هذه الزيارة، وكشف الإعلان الكنسي عن توفير كل كنيسة وسيلة مواصلات لنقل المواطنين المصريين الذين سيحتشدون أمام مبنى الأمم المتحدة وذلك يوم الثلاثاء 20 سبتمبر في موعد إلقاء الرئيس السيسي كلمته.
وتداولت تصريحات صحفية حول سفر وفد من النواب والإعلاميين على نفقة الدولة .
ووصل معه الوفد البرلماني والذى يضم 24 نائبا، و الذي سيشارك كممثل للدبلوماسية الشعبية والبرلمانية، لعقد لقاءات مع أعضاء الكونجرس الأمريكى، ومجموعة من الساسة الدوليين المشاركين فى أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة،
ويضم الوفد البرلمانى كلا من: النائب عبد الرحيم على عضو لجنة الشؤون العربية، والدكتور مى البطران رئيسه لجنة الاتصالات، والنائب أحمد بدوى وكيل لجنة الاتصالات، وخالد يوسف عضو لجنة الثقافة والإعلام، وداليا يوسف وكيل لجنة العلاقات الخارجية، وطارق الخولى أمين سر لجنة العلاقات الخارجية، طارق رضوان وكيل لجنة العلاقات الخارجية، والدكتور عماد جاد، والنائب إيليا ثروت باسيلى، والنائب نادر مصطفى ، بحسب موقع " برلماني " .
كما يضم الوفد البرلمانى النائب هشام الشطورى عن حزب الشعب، والنائب نبيل بولس شنودة، والنائبة منال ماهر، عضو لجنة حقوق الإنسان، والنائب محمد شعبان عضو اللجنة الدينية، وإيهاب الطماوى أمين سر اللجنة التشريعية، النائب محمد على عبد الحميد وكيل اللجنة الاقتصادية، والنائب هانى نجيب عضو اللجنة الاقتصادية.
ويشمل الوفد سحر طلعت رئيس لجنة السياحة، وسولاف درويش عضو لجنة الشؤون العربية، النائبة نشوى الديب، وكريم درويش عضو لجنة العلاقات الخارجية، وكريم سالم عضو لجنة الثقافة والإعلام، وصلاح حسب الله رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الحرية وعضو لجنة الشباب والرياضة، على بدر عضو لجنة الثقافة والإعلام.