تناولت الصحافة الإيرانية الصادرة اليوم، الأحد، منع النساء من دخول المقاهى، بعدما تزايدت ظاهرة تدخين الشيشة بين الفتيات، كما تناولت الصحف نجاح حكومة "روحانى" فى هزيمة المتشددين وقبول مجلس الأمن القومى الإيرانى توقيع اتفاقية مجموعة العمل المالى الدولية لمكافحة غسيل الأموال FATF .
آرمان: إيران تمنع النساء من دخول المقاهى.. وصحيفة: الفتيات يدخن الشيشة بذريعة الترفيه
أعلن محسن نظرى، رئيس اتحاد المقاهى والمطاعم التى تقدم وجبات تقليدية، منع النساء من دخول المقاهى، معتبراً أن دخولهن يخالف القوانين، كما أنه غير مصرح لتلك الأماكن تقديم الشيشة للنساء.
وقالت صحيفة آرمان الإصلاحية، إنه على الرغم من تحذيرات الخبراء من أضرار تدخين الشيشة، إلا أن بعض الفتيات والنساء تدخنها بذريعة انعدام وسائل الترفيه، مشيرة إلى أنهن ربما يقمن بذلك لتقليد الرجال وتمييزهم عن الآخرين، ولكن مع مرور الوقت ربما يقعن فى فخ الإدمان.
لذا تقوم السلطات بجمع الشيشة من المطاعم، وتمنع النساء من دخول المقاهى، لتقليل مخاطر تدخين النساء للشيشة، لكن الكثيرين يعتقدون أن تدخين الشيشة والسجائر لا يؤدى إلى الإدمان، ومن الممكن تركها بسهولة، بينما التدخين يعد مقدمة للإدمان، على حد تعبير الصحيفة.
ووفقاً للصحيفة، فإن أضرار تدخين الشيشة على النساء أكبر من ضررها للرجال، لأنها تؤثر على هرمونات المرأة وتقلل من فرص الحمل لدى النساء، موضحة أنه فى السنوات الأخيرة تدخن العديد من النساء والفتيات الإيرانيات الشيشة أمام العامة وأمام أزواجهن وآبائهن.
.
آفتاب
حكومة روحانى تهزم المتشددين فى توقيع اتفاقية مجموعة العمل المالى لمكافحة غسيل الأموال
قالت صحيفة آفتاب، إن المجلس القومى الإيرانى وافق أخيرا على توقيع حكومة روحانى لاتفاقية مجموعة العمل المالى الدولية لمكافحة غسيل الأموال FATF ، لكن بشروط فى إطار الدستور.
واعتبرت الصحيفة أن موافقة مجلس الأمن القومى هزيمة للمتشددين الذين اتخذوا من تلك المعاهدة ذريعة للهجوم على حكومة روحانى.
وأضافت الصحيفة الإيرانية، أن معارضى روحانى اعتبروا أن الالتحاق بالمعاهدة يعرض المصالح القومية للخطر، ويفشى أسرار النظام، ومن الممكن أن تطال بموجبها عقوبات دولية لعدد من الشخصيات.
ووفقاً للصحيفة، تحولت قضية توقيع معاهدة مجموعة العمل المالى الدولية لمكافحة غسيل الأموال FATF إلى صراع بين التيارات، تمكن فيه المتشددون من الإشارة بأصابع الاتهام إلى حكومة روحانى عبر جرائدها ووسائل إعلامها.
كما خوّل على شمخانى الأمين العام للمجلس الأدميرال قبول الاتفاقية وتأييدها للمرشد الأعلى الذى يمتلك القرار النهائى فى شئون النظام.