وصف زعيم حزب الديمقراطيين الأحرار في بريطانيا تيم ‏فارون، اليوم الأحد، الانقسامات الحالية في حزب العمال "بالمأساة للديمقراطية البريطانية".‏

ويعيش حزب العمال وسط انقسامات حادة بين نواب الحزب وزعيمه جريمي كوربين، الأمر ‏الذي أدى إلى انتخابات مبكرة على زعامة الحزب تعلن نتائجها خلال أيام.‏

وكشف فارون، في تصريحاته لشبكة (بي بي سي)، عن سعيه لأن يحل حزبه محل حزب ‏العمال كحزب المعارضة الرئيسي لحزب المحافظين الحاكم.‏

وجاءت تصريحاته بعد أن حذر زعيم حزب العمال الأسبق نيل كينوك - في وقت سابق من اليوم ‏- من إعادة انتخاب جريمي كوربين في معركة القيادة القادمة، معربا عن خشيته من عدم رؤية ‏حكومة أخرى لحزب العمال خلال حياته.‏

وقال فارون "ما نحن بصدد مواجهته هو انقسام جديد في السياسة، والشعوبية والقومية ‏ضد الليبرالية".‏

وأضاف: "حكومة حزب المحافظين تشعر بأنها غير خاضعة للمساءلة تماما بسبب ضعف ‏المعارضة من قبل حزب العمال".‏

وتابع: "أعتقد حقا أن ما يحدث في حزب العمال هو مأساة للديمقراطية البريطانية.. أعتقد أنه ‏حتى الناخبين المحافظين يشعرون بخيبة أمل نتيجة عدم وجود معارضة مناسبة في هذه ‏البلاد".‏