لقى مهندس زراعى مصرعه، وأصيب 3 آخرون فى مشاجرة بين عائلتين بقرية طوخ مزيد التابعة لمركز السنطة استخدمت فيها الفئوس والمناجل بسبب خلافات على حد الأرض الزراعية، تم السيطرة على الموقف وضبط طرفى المشاجرة .
تلقى اللواء حسام خليفة مدير أمن الغربية، إخطارا من العميد أحمد مبروك مأمور مركز السنطة بورود بلاغ من إدارة شرطة النجدة، بحدوث مشاجرة بقرية طوخ مزيد دائرة المركز.
انتقل العميد أحمد مبروك مأمور المركز والعقيد وليد الجندى رئيس فرع البحث بزفتى والسنطة وضباط وحدة المباحث .
وتبين نشوب مشاجرة بين كل من أحمد.ا.ا 34 سنة مهندس بشركة كهرباء السنطة مصاب (جرح قطعى بالوجه والساق اليمنى)، وتم نقله لمستشفى طنطا الجامعى لإسعافه، ومحمود.ا.ا 40 سنة، مهندس زراعى ( شقيق الأول ) مصاب ( جرح غائر بالرأس )، وتم نقله لمستشفى طنطا الجامعى ووفاته، عبدالله.ع.ا 45 سنة، عامل بالمعهد الدينى بالسنطة، ( خال الأول ) مصاب ( جرح قطعى بالرأس والجانب الأيسر )، وتم نقله لمستشفى المنشاوى العام بطنطا "طرف أول "، وبين، أحمد م ا ٥٥ سنة خفير نظامى، خليل م ا ٤٢ سنة حداد ( شقيق الاول )، حمدى ا م ٢٧سنة فلاح ( نجل الرابع ) مصاب ( جروح قطعى بالرأس )، وتم نقله لمستشفى السنطة المركزى جميعهم مقيمون بذات القرية وبسؤال طرفى المشاجرة اتهم كلا منهما الآخر بالتعدى عليه بالضرب ( باستخدام الفئوس والمناجل ) وإحداث ما بهم من إصابات ووفاة الثانى لوجود خلافات بينهم بسبب النزاع على حد الأرض الزراعية الفاصل بين أرض ملك ورثة محمد شاهين، والأخرى ملك محمود إبراهيم الوكيل .
تحرر عن ذلك المحضر رقم 8290 إدارى مركز السنطة، وتم تعيين الخدمات الأمنية المناسبة لملاحظة الحالة بالقرية .