قال الشيخ عويضة عثمان مدير إدارة الفتوى الشفوية بدار الإفتاء المصرية، إن رسم الكعبة والطائرة على واجهات البيوت ونحوها من تلك الرسومات لاستقبال الحجاج جائز شرعًا.

واستشهد «عثمان»، خلال لقائه ببرنامج «فتاوى الناس» المذاع على فضائية «الناس»، بفعل أحد الأئمة السابقين وهو الإمام عبد الله بن المبارك فقد كان يجصص -يطلي- البيت ويزينه استعدادًا لاستقبال الشخص الذى يحج.

وحذر مدير إدارة الفتوى الشفوية، من رسم الكعبة والطائرة على واجهات البيوت وغيرها من تلك الرسومات لاستقبال الحجاج غير جائز فى حالة واحدة وهى إذا كان الغرض من هذا الأمر الرياء والسمعة بين الناس.

ونبّه على أن الرياء فى فريضة الحج يؤدى إلى ضياع ثوابها وكأنه لا قيمة له عند الله تعالى، مستشهدًا بقول سيدنا رسول الله –صلى الله عليه وسلم-: «مَنْ يُسَمِّعْ يُسَمِّعْ اللَّهُ بِهِ، وَمَنْ يُرَائِي يُرَائِي اللَّهُ بِهِ»، منوهًا بأنه إذا شعر الإنسان بأن الرسم على جدران المنزل سيؤدى به إلى الرياء فيجب عليه فى هذه الحالة أن يمتنع عن فعل هذا الأمر حتى لا يقع فى المحظور.