تلقت مديريات التربية والتعليم تعليمات رسمية من الدكتور الهلالي الشربيني، وزير التربية والتعليم، بمجرد العودة من إجازة عيد الأضحى المبارك، وذلك بخصوص إجراءات استعدادات بدء العام الدراسي الجديد المقرر بدءه يوم 24 سبتمبر 2016.

فبالنسبة لموضوع صيانة المدارس والحفاظ عليها، أكد الوزير على ضرورة الاطمئنان على انتهاء جميع أعمال الصيانة البسيطة والشاملة العاجلة بالمدارس، وجاهزيتها لاستقبال الطلاب وبدء الدراسة وإعداد خطط لزيارة جميع المدارس.

كما شدد الوزير في تعليماته الرسمية - التي صاغها في كتاب دوري لجميع المديريات التعليمية - على ضرورة مراجعة التجهيزات المدرسية والمباني ومتابعة نظافة المدارس من الداخل، حتى تكون المدارس جاهزة لاستقبال الطلاب في أول أيام الدراسة.

وبالنسبة للكتب المدرسية، شدد الشربيني على الاطمئنان على وصول الكتب الدراسية بجميعة المراحل التعليمية لجميع المدارس، والمتابعة الدقيقة والشخصية من مديري المديريات والإدارات التعليمية التابعة، لضمان تسليمها ليد أبنائنا الطلاب ووجودها معهم في أول يوم من أيام الدراسة.

كما تم التشديد على تحميل الكتب التفاعلية الموجودة على الموقع الإلكتروني للوزارة، وذلك على الموقع الإلكتروني لكل مديرية تعليمية، وتنفيذ ما ورد بالكتابين الدوريين 12 و13 الصادرة بتاريخ 23 مارس 2016 بشأن محاربة الاتجار غير المشروع في الكتب المدرسية.

وبالنسبة لتنظيم العمل لبدء العام الدراسي، فقد شدد الوزير على ضرورة توزيع جميع المعلمين على المدارس، وعدم وجود عجز في أي تخصص بأي مدرسة، والالتزام بالخريطة الزمنية للعام الدراسي 2016/2017 في توزيع المناهج، ومواعيد عقد الامتحانات عدم عقد الامتحانات في الأيام التالية للأعياد الخاصة بالإخوة الأقباط.

وشدد الشربيني على ضرورة إعداد جداول الحصص المدرسية وتوزيع المهام والأدوار على أعضاء هيئة التدريس بالمدارس، وإعداد جداول الإشراف اليومي والالتزام به بصفة خاصة في فترة بداية اليوم الدراسي والفسحة وموعد انصراف الطلاب، ومتابعة تفعيل الأنشطة التربوية بالمدارس، وعودة مسابقات أوائل الطلبة بجميع المدارس والمراحل التعليمية المختلفة.

وأكد الوزير على تفعيل الكتاب الدوري الخاص بحظر تحصيل أي مبالغ مالية تحت أي مسمى من الطلاب أو أولياء الأمور، وقال: "من يخالف ذلك يتعرض للمساءلة القانونية".

وشدد الشربيني على ضرورة التنبيه على المدارس الخاصة والدولية بالالتزام بالرسوم الدراسية القانونية والكثافات المقررة وتحية العلم والالتزام بالزي المدرسي وتدريس المواد القومية.

وأمر الوزير بتشجيع وتحفيز المتميزين من المعلمين والإداريين على مستوى المديريات التعليمية.

وأكد الشربيني على أن هناك اتجاها لدى الوزارة لمراجعة أداء جميع المديرين من حيث الانضباط وانتظام العمل ونسب غياب الطلاب والمعلمين وغير ذلك.

وشدد الوزير على عدم التطرق داخل المدارس إلى أي قضايا خلافية (سياسية أو حزبية)، حرصا على عدم إقحام الطلاب المدارس في الصراعات السياسية والحزبية.

وقرر الوزير حظر استغلال أسوار المدارس لإعلانات الدروس الخصوصية أو الشعارات السياسية أو الشعارات الدينية أو الشعارات الرياضية، مشددا على ضرورة إزالة أي شعارات من على أسوار المدارس واستبدالها بتعليمات تحث على التمسك بالمبادئ والقيم والأخلاق الحميدة، إلى جانب متابعة التزام المدارس بتنفيذ احكام القرار الوزاري رقم 179 لسنة 2015 بشأن لائحة الانضباط المدرسي مع حظر استخدام العقاب البدني والنفسي للطلاب.

وتضمنت التعليمات التأكيد على حسن معاملة أولياء الأمور وتجنب الصدام معهم، وتخصيص مواعيد لزيارتهم بهدف تمكينهم من متابعة أبنائهم داخل المدارس، مع الإعلان عن هذه المواعيد بشكل واضح بمدخل المدرسة.

وشددت تعليمات الوزير على تنفيذ القرار المنظم للمجموعات المدرسية، واستمرار قيام مديري المديريات التعليمية بالمتابعة الميدانية لمدارس المتفوقين في العلوم والتكنولوجيا للتأكد من جاهزيتها لاستقبال الطلاب، وتفعيل مبادرة محافظة بلا دروس خصوصية من أجل القضاء على ظاهرة الدروس الخصوصية وآثارها السلبية على العملية التعليمية، واستمرار متابعة تنفيذ البرامح العلاجية الخاصة بالقرائية والوقوف على مدى تحسن مستوى الطلاب ورصد النتائج واقتراح الحلول المناسبة لعلاج السلبيات.

وشدد الوزير على متابعة تنفيذ خطة التغذية المدرسية للام الدراسي 2016/2017 والتأكد من توافر الاشتراطات والمواصفات الصحية للوجبات قبل توزيعها على التلاميذ.

كما أصدر الوزير تعليمات تخص سير الدراسة وخطط المتابعات، حيث شدد الوزير على أهمية سير الدراسة وفق القواعد والقرارات المنظمة لها، وغرس قيم المواطنة وروح الانتماء للوطن من خلال الالتزام بتحية العلم المصري والنشيد الوطني أثناء طابور الصباح، والتأكيد على تسجيل غياب الطلاب بالسجلات المخصصة لذلك اولا بأول بالنسبة لمرحلة التعليم الأساسي، أما بالنسبة لمرحلة التعليم القانوي فيتم التأكيد على الاستمرار في نظام التسجيل الإلكتروني للغياب مع متابعة جميع المدارس

وشدد على ضرورة إعداد خطط المتابعات الميدانية للقيادات الإدارية بالإدارات والمديريات داخل المدارس، وعدم بقائها داخل مكاتبها للتأكد من اتزان العمل بالمدارس وتنفيذ خطة توزيع المنهج، كما أكد الوزير على ضرورة مشاركة مجالس الأمناء والآباء والمعلمين مع إدارات المدارس في وضع حلول للمشكلات الي قد تطرأ خلال فترة سير الدراسة.

أما عن التعليمات الأمنية الخاصة بسير الدراسة، فقد أصدر الوزير تعليمات توصي بضرورة التنسيق مع الجهات الأمنية المعنية بالمحافظات لوضع خطة لتأمين المدارس والمباني التعليمية لتوفير الجو المناسب للطلاب أثناء سير الدراسة والحفاظ على استقرار العملية التعليمية، ومتابعة تطبيق الاشتراطات الصحية واتخاذ التدابير والإجراءات الوقائية الخاصة بذلك، حفاظا على سلامة الطلاب بالمدارس من خلال التنسيق مع مديريات وزارة الصحة.

كما أكد الوزير على ضرورة التنبيه على جميع مديري المدارس بتوجيه الخدمات المعاونة بالمدرسة بمراعاة بعض الأمور قبل مغادرة المدرسة، مثل غلق صنابير المياه والمفاتيح العمومية للكهرباء وغلق الأبواب والشبابيك ، وعدم تواجد اي طالب بعد اليوم الدراسي ، وتقليم الاشجار والمساحات الخضراء خوفا من الحشرات والقوارض ، مع قيام الاشراف اليومي بمتابعة تنفيذ ذلك.

وشدد الوزير على التنبيه على مشرفي الامن بالمدرسة بضرورة التأكد من هوية الزائرين، وعدم مغادرة المدرسة الا بعد تأكد الاشراف اليومي من خروج جميع الطلاب ، وغلق باب المدرسة بعد انتهاء اليوم الدراسي، و منع مندوبي المبيعات والدعاية و غيرهما من دخول اي مبنى من المباني التعليمية او غرض هدايا او غيرها على العاملين بالمدرسة او الادارة و كذلك الطلاب وخاصة مندوبي توزيع الكتب الخارجية .

واكد الوزير على ضرورة تفعيل دور امين الكهرباء والمياه بجميع المديريات التعليمية ، واحكام اغلاق ابواب المدارس بمجرد بدء اليوم الدراسي واحكام الاشراف عليها

وشدد الوزير على اتخاذ كافة الاجراءات اللازمة والكفيلة بآداء الطلاب لليوم الدراسي في جو من الهدوء والانضباط بما يحقق راحة الطلاب ، والالتزام بتحصيل الرسوم المقررة بالقرار الوزاري المنظم لهذا الشأنوالاهلان عنها في مكان واضح بمدخل المدرسة ، وتفعيل الكتاب الدوري الخاص بتشكيل لجان لتحصيل الرسوم المدرسية.