قرر وزير الداخلية الهندي راجناث سينج اليوم الأحد إلغاء زيارته المقررة إلى روسيا والولايات المتحدة بسبب الهجوم الذي استهدف معسكرا تابعا للجيش الهندي في إقليم “كشمير” وأسفر عن مقتل وإصابة عشرات الجنود.
وذكر راديو هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” اليوم أن هذا الهجوم يعد الأكثر دموية في السنوات الأخيرة.
يذكر أن رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي قد أدان في وقت سابق الهجوم الذي شنه مسلحون على معسكر رئيسي تابع للجيش في إقليم “كشمير” وأسفر عن مقتل وإصابة العديد من الجنود، متعهدا بتعقب المسئولين عن هذا الهجوم الذي وقع ببلدة “أوري” ومعاقبتهم.
وكان الجيش الهندي قد أعلن مقتل 17 من جنوده و4 متمردين في هجوم استهدف معسكرا رئيسيا تابعا للجيش في إقليم “كشمير”.