قالت صحيفة “دير ستاندارد” إن الجيش النرويجي قام ببعض الإصلاحات من شأنها أن تساهم في الدفاع عن البلاد، وكذلك تعزيز المساواة بين الجنسين.
وأضافت الصحيفة النمساوية أنه على ما يبدو فإن الجيش النرويجي أصابه خوف متزايد من روسيا، مما دفع السلطات النرويجية إلى زيادة تجنيد النساء في صفوفه حتى ارتفعت نسبتهن بين مجموع المجندين إلى 33%.
وأوضحت الصحيفة أن النرويج تعتزم تركيز الجهود على أنشطة الناتو في العقدين القادمين، جنبا إلى جنب مع حماية الجناح الشمالي للبلاد من روسيا، ولهذه الأولوية القصوى سيتم تدريب المزيد من الجنود، ذكورا وإناثا.