أنتقد الكاتب السياسي الجزائري أنور مالك سياسات الأمم المتحدة في تعاملها مع الأزمة السورية، واصفا إياها بـ”مكتب إغاثي” يخدم نظام الرئيس السوري بشار الأسد – على حد قوله.

وقال مالك من خلال تغريده له على صفحته بموقع التدوينات القصيرة “تويتر” : “سقوط الأمم المتحدة وصل لدرجة المحاولة بأن تكون جمعية توزيع مساعدات إنسانية في سوريا، لكنها فشلت وصارت مجرد مكتب إغاثي يخدم نظام الأسد فقط!”.